Booking.com

تقع مدينة رافينا في مقاطعة إميليا رومانيا بشمال إيطاليا، وهي حلم رائع لعاشق الفن والتاريخ، فقد كانت عاصمة الإمبراطورية الرومانية الغربية، وتضم اليوم ثمانية مواقع تراثية عالمية، فضلا عما تتمتع به من موقع جذاب ومعالم سياحية لا تقارن.. إليك العديد من الأسباب التي تدفعك يوما للسفر إلى هذه الوجهة الإيطالية الخلابة..

السياحة في المدينة

تقع رافينا على الساحل الشرقي لإيطاليا بين سان مارينو وبولونيا، وهي واحدة من أكبر المدن في منطقة إميليا رومانيا، فعلى مر التاريخ، كانت رافينا بمثابة مدينة بالغة الأهمية في العديد من الإمبراطوريات المختلفة، ونظرًا لهذا التاريخ القديم المتقن، تمتلك رافينا عددًا كبيرًا من المباني التاريخية الرائعة والعديد من مواقع التراث العالمي لليونسكو.

رافينا أيضا منتجع ساحلي رائع يوفر فرصة للاسترخاء والاستمتاع بأشعة الشمس في البحر الأدرياتيكي، وسط المشاهد الخلابة.

أسباب السفر إلى مدينة رافينا في إيطاليا

الساحل الرائع

تتمتع رافينا، التي تقع بالقرب من البحر، ببعض من أروع الشواطئ في إيطاليا، فمارينا دي رافينا، هو أقدم منتجع ساحلي في هذا الجزء من الساحل، وهو المكان الأمثل للاستمتاع بالمساحات المتلألئة من الرمال البيضاء، وأفضل مطاعم المأكولات البحرية في المنطقة، ويمكنك الوصول إليه في رحلة تستغرق عشرين دقيقة بالسيارة.

لمزيد من الاستمتاع، استقل قطارًا إلى سيرفيا، وهي مدينة منتجع صغيرة وأنيقة إلى الجنوب من رافينا، تتمتع أيضا بشاطئ البحر الساحر بالتوازي مع الطريق الساحلي الرئيسي، حيث يمكنك الانسجام مع الطبيعة في هدوء.

الساحات الرائعة

تضم رافينا العديد من الساحات المبهجة، ومن أكثرها ازدحامًا وأهمها ساحة بيازا ديل بوبولو، إذ تقع هذه الساحة في وسط المدينة القديمة التاريخية، وهناك يمكنك العثور على العديد من الهياكل والمباني الهامة ذات الهندسة المعمارية الرائعة، بما في ذلك مبنى حكومة إقليم رافينا، كما أن الساحة أيضًا هي موطن لسلسلة من المطاعم ذات أماكن جلوس خارجية.

وجهة عائلية

لايوجد مكان أفضل من منتزه ميرابيلانديا الترفيهي لقضاء بعض المرح العائلي في هذه المدينة الجميلة، ولا عجب في ذلك، إذ يتمتع هذا المتنزه الذي يقع إلى الجنوب الشرقي من رافينا، بالكثير من سبل إمتاع الزائرين، مع العديد من الألعاب، ومناطق الجذب السياحي الصديقة للأطفال.

التاريخ الغني

 تمتعت رافينا بفترة مزدهرة خلال الحكم الروماني في القرن الأول الميلادي قبل أن تسيطر عليها سلسلة من القوى الأخرى بما في ذلك القوط الشرقيين والبيزنطيين، وقد ترك كل حاكم بصماته على المدينة، وهو ما يزال من الممكن رؤية الكثير منه حتى يومنا هذا.

ولعل هذا ما يفسر حقيقة أنه على الرغم من صغر حجمها، فإن رافينا تفتخر بما لا يقل عن ثمانية مواقع للتراث العالمي لليونسكو.

على الرغم من عوامل الجذب الهامة هذه، فإن رافينا بعيدة عن أنظار الكثير من السائحين، مما يسمح للزوار بالاستمتاع بعجائبها التاريخية بوتيرة هادئة، بالإضافة إلى ذلك، فإن جزءًا كبيرًا من مركز رافينا هو منطقة للمشاة، ما يعني المزيد من الفرص للاستمتاع بالتجول سيرا على الأقدام.

الموقع المميز

إلى جانب كونها تقع على مقربة من العديد من المدن الإيطالية، والتي يمكنك زيارتها في رحلة نهارية ممتعة، تفتخر أيضا رافينا بموقع مميز، حيث سيكون لديك فرصة فريدة لزيارة واحدة من أصغر البلدان في العالم، “سان مارينو”.

إذ تقع هذه الدولة الصغيرة على بعد حوالي ساعة بالسيارة جنوب رافينا، وهي دولة غير ساحلية، تتمتع بالكثير من المعالم السياحية الرائعة، ما يضن لك قضاء وقت ممتع.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت