Booking.com

تألق المغرب من جديد في معرض السياحة الدولي “هوليداي وورلد 2014” في براغ، وحصل للمرة الثانية على جائزة أفضل رواق في الدورة الثالثة والعشرين لهذا المعرض.

maroc

المغرب تحتل أكبر مساحة تشغلها أي دولة في معرض هذا العام تصل إلى 150 مترا مربعا

وجاء هذا التتويج بفضل حسن الاستقبال وتنشيط جيد ووسائل دعائية في المستوى وكذا الوجهة الأكثر حضورا في السوق التشيكي.

ويمتد الرواق المغربي الذي افتتحته سفير المغرب بجمهورية التشيك السيدة صورية العثماني على مساحة 150 متر مربع، وأقيم هذا المعرض الذي يمزج بين الأصالة والمعاصرة من قبل مندوبية المكتب الوطني المغربي للسياحة في أوروبا الشرقية، والذي يوجد مقرها في وارسو.

وتوج الرواق من قبل المنظمين والمهنيين التشيك بجائزة أفضل رواق سلمت أمس الجمعة لمدير المكتب الوطني في أوروبا الشرقية خالد ميمي ويوسف مامون المدير الجهوي للسياحة لأكادير سوس ماسة درعة.

وأشاد السيد ميمي بهذا التميز الذي يشرف المغرب، وقال: “إن هذه الجائزة تزيد من مسؤوليتنا لأن كل الأنظار تتوجه للمغرب”.

واستطرد: “اليوم هناك الكثير من الطلبات لزيارة المغرب التي توفر لهم مواقع سياحية جذابة على غرار السعيدية ومراكش والصويرة وأكادير”.

ومن أجل الاستجابة لطلبات السوق التشيكي يقول المسئول المغربي يجب تعزيز كفاءة الاستقبال والتواصل مع هذا السوق الواعد.

وحسبه فإن المغرب يمكنه أن يستقبل ما بين 30 ألف و35 ألف سائح في نهاية 2014 فقط من السوق التشيكي الذي سيمثل زائد 40 في المائة مقارنة مع 2013 .

ومنذ افتتاح هذا المعرض استقطب الرواق المغربي مئات الزوار الذين اكتشفوا موسيقى كناوة أدتها فرقة مغربية قدمت من بودابيست فيما زينت أيادي الزائرات بنقوش الحناء.

أما الفنان الخطاط عبد الغني بابا الفيلالي فخط أسماء الراغبين من الزوار بخط عربي أنيق، وقد ارتشف زوار الرواق الشاي المغربي، وتذوقوا أطباقا مغربية أخرى.

يذكر أن الرواق المغربي حقق في الدورة السابقة نجاحا كبيرا، وحصل على جائزة “أحسن رواق” التي يمنحها المنظمون والمهنيون التشيك.

تجدر الإشارة إلى أن عدد السياح التشيك الذين زاروا المغرب بلغ السنة الماضية 21 ألف زائر مسجلا ارتفاعا بنسبة 75 في المائة مقارنة مع سنة 2012.

ويتوقع أن يواصل هذا العدد منحاه التصاعدي خلال السنتين المقبلتين.

وقد انطلقت فعاليات الدورة الثالثة والعشرين لمعرض السياحة الدولي “عالم العطلات” الذي يعتبر أكبر معرض سياحي في منطقة وسط أوروبا يوم الخميس، وذلك بمشاركة 728 جهة عارضة من 46 دولة من أهمها المغرب التي كانت الضيف الرئيسي لمعرض هذا العام.

وقد تألقت المغرب خلال حفل افتتاح المعرض من خلال تقديم عروض فنية متميزة نجحت أثارت إعجاب الحاضرين من مختلف الأوساط، ومن خلال تقديم عروضها السياحية المختلفة على مساحة تصل إلى 150 مترا مربعا الأمر الذي يعتبر المساحة الأكبر الذي تشغله أي دولة في معرض هذا العام.

وأرجعت إدارة المعرض اختيار المملكة المغربية كشريك رئيسي لها لدورة هذا العام إلى تنامي إقبال التشيك على زيارتها مشيرة إلى أنه زارها خلال الأحد عشر شهرا من العام الماضي 21000 مواطن تشيكي ما يمثل زيادة بمقدار 80% مقارنة بنفس الفترة من عام 2012.

وقد عرضت المغرب خلال افتتاح المعرض أيضا الخط الجديد للطيران الذي سيربط مباشرة المغرب بتشيكيا كدليل جديد على تنامي التعاون والسياحة بين البلدين.

يذكر أن المعرض الذي يستمر حتى الثالث والعشرين من هذا الشهر ترافقه فعاليات أخرى حيث يوجد فيه معرض للأغذية وسوق للفنادق والغولف ومهرجان للأفلام السياحية.

وقد زاره العام الماضي أكثر من 33 ألف زائر في حين يتوقع أن يزوره هذا العام أكثر من 35 ألف زائر.

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.