Booking.com

توقعت ماليزيا اليوم ارتفاع عدد سياح الرعاية العلاجية الصحية في البلاد إلى نحو 700 ألف شخص مع نهاية العام الجاري مقارنة ب671 الفا العام الماضي.

السياحة العلاجية في ماليزيا

استقبلت ماليزيا 671 ألف سائح علاجي خلال 2012

وأوضحت الرئيسة التنفيذية للمجلس الماليزي لسياحة الرعاية الصحية ماري وونغ في تصريح صحافي أن المجلس يستهدف هذا العام رفع نسبة سياحة الرعاية الصحية بنسبة 15 في المئة سنويا بما يتماشى مع الارتفاع العالمي الذي يبلغ ما بين 15 و25 في المئة.

وأعربت وونغ عن ثقتها بأن ترتفع نسبة السياحة الصحية في بلادها خلال العام الجاري نظرا لقدرات ماليزيا بوصفها وجهة رئيسية للرعاية الصحية ذات الجودة العالية في منطقة جنوب شرق آسيا مؤكدة أن بلادها تمتاز بمرافقها الطبية المتطورة وأطبائها الماهرين.

يذكر أن ماليزيا استقبلت نحو 392 ألف سائح علاجي خلال عام 2010 ثم ارتفع عددهم الى 583 ألفا في عام 2011 والى 671 ألفا العام الماضي.

وقد برز قطاع السياحة العلاجية خلال السنوات القليلة الماضية بوصفه أحد القطاعات التي تجتذب أعدادا مقدرة من زوار ماليزيا خاصة من الدول العربية والإسلامية, ويأتي الاهتمام المتزايد بهذا القطاع في إطار جهود وزارة السياحة الماليزية لتنويع المنتج السياحي الماليزي على نحو يلبي رغبات واحتياجات ومتطلبات السياح من مختلف بلدان العالم.

ويهدف الاهتمام المتزايد من قبل وزارة السياحة الماليزية بقطاع السياحة العلاجية لاستقطاب مزيد من الزوار خاصة بعد تزايد أعداد طالبي هذا النوع من السياحة في السوق المصدرة للسياح من منطقة الشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والإسلامية بشكل عام فقد زار ماليزيا العام الماضي 25.3 مليون سائح, ودرت السياحة عائدات للاقتصاد الماليزي نحو 20 مليار دولار.

 واعتمادا على ما تملكه ماليزيا من بنيات أساسية وحديثة للنهوض بقطاع السياحة العلاجية تشمل إيجاد أحدث التقنيات الطبية والعلاجية للأفراد والمجموعات من شتى أنحاء العالم فتوفر مراكز ومستشفيات العلاج المتطورة إلى جانب مؤسسات الطب الشرقي التقليدي بجذوره الضاربة في القدم, ومنتجعات الراحة والاستجمام على سواحل الجزر الاستوائية بطبيعتها البكر كل ذلك جعل من ماليزيا مكانا مثاليا لطلب الاستشفاء وفضاء ملائما لقضاء فترات النقاهة التي تعقب العلاج كذلك تشكل العناية الصحية والطبية الفائقة جنبا إلى جنب مع المقاصد السياحية المتعددة والمتنوعة، بيئة نموذجية للاستشفاء والتداوي وفى الوقت ذاته الاستمتاع بعطلة لا تنسى.

وتنتشر في معظم الولايات الماليزية مراكز طبية خاصة مزودة بأفضل التقنيات التي توفر التشخيص الدقيق والتسهيلات العلاجية للمرضى, وهذه المرافق فوق كونها مجهزة بشكل جيد فإنه يعمل بها أطباء مهنيون ومدربون وعلى قدر عال من الاحترافية التي تكفل السلامة والعناية المثلى بالمرضى وجودة الخدمات الصحية  علما بأن كل المؤسسات والمرافق الصحية العامة والخاصة مرخصة من وزارة الصحة الماليزية, وحاصلة على اعتماد مرموق عالميا هو شهادة الجودة «9002iso» والاعتماد الماليزي لجودة المقاييس الطبية المؤسس على مقاييس العناية الطبية في أستراليا.. كل هذه الأسباب مجتمعة تجعل طالبي الاستشفاء يضعون ثقتهم في مراكز ومستشفيات ماليزيا بشكل متزايد ومضطرد.

وتوفر المراكز والمستشفيات الماليزية مجتمعة خدمات طبية شاملة تشمل الطب الباطني والجراحة العامة والتجميل وجراحة القلب وطب الأطفال والأسنان والنساء والتوليد، بالإضافة لعلاج التخاطب والطب الإشعاعي وما إلى ذلك من التخصصات الطبية.

ولا تقتصر الخدمات التي تقدمها المراكز والمرافق الصحية على الرعاية الطبية لكنها تمتد لتشمل توفير حجز الشقق والغرف الفردية والأطباء من جنسية المريض نفسه كما أن هناك طبيبات للنساء وأطباء للرجال للراغبين كجزء من مراعاة الخصوصيات العقائدية والثقافية للمرضى بجانب الأطعمة الحلال المعدة وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية.

 

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تجارب الفنادق والمنتجعات على ايميلك
نحن على اطلاع دائم لأحدث الفنادق والمنتجعات والاخبار،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت