Booking.com

أصدرت الهيئة العامة للتنمية السياحية في مصر موافقات مبدئية على تخصيص أراضى في منطقة العين السخنة لخمس مشروعات سياحية، وذلك بعد اجتياز كل ضوابط المفاضلة بين الشركات المتقدمة وفقًا للضوابط والإجراءات المتبعة قانونا، ويأتي ذلك في ضوء توجيهات وزير السياحة هشام زعزوع بدفع مسيرة الاستثمار السياحي للإمام بعد سنوات عجاف من انحساره.

العين-السخنة

تدشين مشروع قرية سياحية متكاملة من فنادق ومطاعم وكافيتريات بالعين السخنة على مساحة 140 ألف متر مربع

كانت الهيئة العامة للتنمية السياحية قد تلقت 50 طلبًا من مستثمرين لعدد 5 مشروعات تم طرحها في شهر يناير 2014 لإقامة مشروعات محددة بمواقع التنمية السياحية بمنطقة العين السخنة ورأس سدر في الوقت الذي لم تتلق الهيئة سوى نسبة 5% من تلك الطلبات في العام الماضي 2012 -2013.

وبعد أن قامت الهيئة باتخاذ كل الإجراءات القانونية والمالية الخاصة بالطرح جاءت نتائج الطرح والمفاضلة الفنية عن حصول إحدى الشركات على الطرح الخاص بتنفيذ مشروع قرية سياحية متكاملة من فنادق، وشقق فندقية، ومطاعم، وكافيتريات، وذلك بمركز الجريفات السياحي بالعين السخنة على مساحة 140 ألف متر مربع حيث وصل سعر المتر المربع إلى 150 دولارًا.

كما أسفرت نتائج الطرح عن الموافقة على تنفيذ مشروع قرية سياحية بمركز الجريفات منطقة العين السخنة على مساحة 120 ألف متر مربع حيث وصل سعر المتر المربع إلى 163 دولارًا.

كما تقدمت 5 شركات لإقامة مارينا تربط بين مركز النخيلة بقطاع رأس سدر وذلك على مساحة 373785 مترًا مربعًا، وكانت نتائج المفاضلة من نصيب إحدى شركات الإنشاءات بمبلغ 20 دولارًا للمتر المربع بينما كان سعر المتر لصالح المارينا الثانية بمركز جنوب أبو الدرج بقطاع العين السخنة 50 دولارًا للمتر المربع.

أيضًا تقدمت عدد 7 شركات لإنشاء مركز استشفاء عالمي متضمنًا فنادق ومطاعم وشقق فندقية، وذلك بمركز جنوب أبو الدرج منطقة العين السخنة بمساحة 215 ألف متر مربع حيث وصل سعر المتر 75 دولارًا.

ومن جانبه قال وزير السياحة هشام زعزوع: “إن الحكومة داعمة لملف الاستثمار السياحي”، مشيرًا إلى أن الحكومة بصدد مراجعة قانون 14 الخاص بتنمية سيناء والعمل على حل مشاكل المستثمرين من خلال إصلاح قوانين الاستثمار وبما يحقق التنمية المستدامة ويحفظ حق الأجيال القادمة، مضيفًا أن تخصيص تلك المشروعات يحقق حوالي نصف مليار جنيه وتصل التكلفة الاستثمارية لتلك المشروعات حوالي 3 مليارات جنيه.

وجدير بالذكر أن وزارة السياحة المصرية خصصت 950 مليون جنيه لتطوير عدد من المشروعات السياحية داخل بعض المدن قبل نهاية العام الحالي 2014، وذلك بالتعاون مع هيئة التنمية السياحية وفقاً لما صرح به هشام زعزوع وزير السياحة المصري.

وأضاف: “أن المشروعات يتولى تمويلها قطاع السياحة بالوزارة، وتشرف على تنفيذها الإدارات المحلية بكل محافظة أن مخصصات التطوير تم اعتمادها من وزارة الاستثمار بهدف دعم السياحة، ورفع كفاءة المدن السياحية، وتطوير الخدمات بها”.

خصصت الوزارة نصف المبلغ تقريباً 450 مليون جنيه لتمويل مشروع إنشاء كورنيش جديد بمدينة مرسى مطروح شمال مصر وفقاً لما صرح به وزير السياحة المصري.

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.