Booking.com

تعد جزيرة إيفيا ثاني أكبر جزيرة في اليونان، بعد جزيرة كريت، وتقع قبالة الساحل الشرقي لوسط اليونان فوق بحر إيجه بالقرب من شواطئ البر الرئيسي، وعلى الرغم من أنها واحدة من أقرب الجزر إلى العاصمة أثينا، إلا أنها لا تزال غير معروفة إلى حد ما.

أسباب لزيارة إيفيا.. ثاني أكبر جزر اليونان

الوصول إلى إيفيا

يمكنك زيارة إيفيا دون الحاجة إلى قضاء ساعات على متن قارب، ولكن إذا كنت ترغب في الاستمتاع بشعور الإبحار إلى إيفيا، يمكنك ركوب العبارة من ضاحية رافينا بأثينا والوصول في غضون ساعة.

خالكيذا، أو خالكيس، هي المدينة الرئيسية في إيفيا، وهي متصلة بالبر الرئيسي بواسطة جسرين، أحدهما أقدم وآخر جديد، والطريق السهل بالسيارة من أثينا يجعلها وجهة سياحية يونانية مفضلة.

الطقس في إيفيا

كما هو الحال مع معظم اليونان، تتمتع إيفيا بشتاء معتدل، مما يجعلها مكانًا لطيفًا للزيارة حتى في غير موسمها، كما أن الرياح الشمالية الشرقية تهب بانتظام من يونيو إلى أكتوبر، مما يوفر أجواء معتدلة في فصل الصيف.

وجهة متنوعة

تتمتع إيفيا بشواطئ رائعة ومناخ لطيف وآثار شهيرة وطعام اللذيذ، وبالتالي فهي وجهة شهيرة وقريبة لسكان أثينا، كما تعد المدن التي تعج بالسياح والقرى الجميلة والوديان الخصبة وسفوح الجبال المشجرة بعضًا من عوامل الجذب في هذه الجزيرة الرائعة.

شواطئ جميلة

ستجد في وسط إيفيا أشهر الهليادو برمالها النباتية المورقة والحصى بكل أشكالها وأحجامها

عندما تسافر إلى جزيرة يونانية، فإن أول شيء تفكر به، هو الاستمتاع بالبحر والشمس، وتوجد في إيفيا الكثير من الأماكن التي يكون ذلك ممكنًا فيها.

أشهرها وربما الأجمل بالنسبة للكثيرين هو شاطئ تشيليادو، والذي تجعل منه المياه النقية، والرمال والصخور، والمناطق المحيطة المثالية من الأماكن المفضلة لدى زائري إيفيا، لذا لاعجب أن يعد تشيليادو هو المكان المثالي للاسترخاء والاستمتاع بالصيف اليوناني.

علاوة على ذلك يمتد شاطئ مورتيري، الذي يعتبره الكثيرون الأفضل على الجزيرة بأكملها، بطول خمسة كيلومترات تقريبًا (3 أميال) ويوفر مزيجًا من الرمال والحجر على الشاطئ، وعلى الرغم من أنه يحظى بشعبية كبيرة، إلا أن هذا الشاطئ الواسع يسمح بالكثير من الخصوصية بعيدًا عن صخب العالم.

نظرًا لطول الجزيرة، هناك العديد من الشواطئ لاستكشافها والاستمتاع بها، حيث يوجد حول خالكيذا وحدها ثمانية شواطئ تناسب جميع الأذواق، لذا سيمكنك أن تجد ما تفضله.

القرى النائية وكرم الضيافة

تربط الممرات الحجرية القديمة القرى الخلابة المخبأة في سفوح الجبال، فتجول في أي قرية خلابة واستمتع بالصورة السحرية للطبيعة وكرم الضيافة الرائعة واللقطات التي تظهر في وجوه “اليونان الحقيقية”.

التاريخ الغني

كانت إيفيا مأهولة بالسكان منذ العصر الحجري واستقر بها اليونانيون، كما هو مذكور في إلياذة هوميروس، وقد دخلتها الجمهورية الرومانية في القرن الثاني، ثم الفينيسيين في القرن الثاني عشر، فيما أصبحت الجزيرة تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية عام 1470 وانضمت في النهاية إلى المملكة اليونانية بعد الثورة اليونانية عام 1830.

المغامرة

مناظر إيفيا الساحرة تجعلها وجهة ساحرة لمحبي المغامرة، بداية من السير لمسافات طويلة والتسلق والإبحار والتجديف بالكاياك وركوب 4 × 4 على الطرق الوعرة والغوص والتجديف وصيد الأسماك.

الطعام في الجزيرة

توفر العشرات من المطاعم بالجزيرة أفضل المأكولات البحرية، والحبار، والأخطبوط، والبوري الأحمر، والخضروات الموسمية الطازجة، و اللحوم المصحوبة دائمًا بسلطات ممتازة ومقبلات، كما تشتهر إيفيا بالعسل والزيتون والتين والكرز والعديد من أنواع الجبن.

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.