Booking.com

فرضت مدينة ديري ثاني أكبر مدن أيرلندا الشمالية نفسها كأحد أهم المراكز الثقافية والفنية في أوروبا، ويرجع ذلك للتحول اللافت الذي مرت به في عام 2013 مع جسر السلام الجديد وساحة إبرنغتون وإعادة تطوير الواجهة البحرية ومنطقة غيلدهول والتي من خلالها حققت أقصى استفادة من موقع النهر الرائع في المدينة، وعلاوة على ذلك، تمتلك تلك المنطقة الجميلة تاريخ مضطرب حتي اسمها في ذاته هو موضوع خلاف، إذ أن الاسم الرسمي هو “لندنديري” ولكن لأسباب واضحة كانت “ديري” هو المتعارف عليه والأكثر تداولاً.

وشهدت مدينة ديري العديد من الأحداث التاريخية التي شكلت هويتها الثقافية، فهناك الكثير من التاريخ بدءاً من حصار ديري 1689 من قبل اليعاقبة ضد ويلياميتس والذي وضع الجدار البالغ طوله 1.6 كم ومازال حالة ممتازة حتى اليوم، مروراً بمعركة بوغسايد ويوم الأحد الدامي سيئ السمعة عام 1972، مما يجعل من تجربة النزهة حول أسوار المدينة المحيطة بها التي تعود إلى القرن السابع عشر أمر لا بد منه لكل زائر يطأ أرضها، كما هو جولة في الجداريات بوجايد فضلاً عن الاستمتاع بمشهد الموسيقى الحية المزدهر في طرقات المدينة الحيوية.

أهم المعالم السياحية في مدينة ديري

1- جدران ديري

إيرلندا الشمالية-جدران ديري-مدينة ديري

بإعتبارها أول مدينة مخططة في إيرلندا، تفردت المدينة بسلسلة من الجدران الدفاعية في عام 1629 لحماية مستعمريها الإنجليز والاسكتلنديين الجدد، وقد تميزت أسوار ديري البالغ طوالها إجماليا 1.6 كم وترتفع 9 أمتار بكونها لم تنتهك أبداً، حيث صمدت في وجه حصار حصار دام 105 أيام في 1689 أثناء حرب ولياميت، ولذلك تعتبر مدينة ديري خير مثال على المدينة المسورة وهي الوحيدة في إيرلندا التي مازالت على حالها، ويمكن للزائر المشي على طول الأسوار لمشاهدة الريف من فجوات الجدران وإلقاء نظرة على المدينة الداخلية.

2- غيلدهو

إيرلندا الشمالية-غيلدهول-مدينة ديري

 

يقع خارج أسوار المدينة مباشرة، وقد بني في عام 1890 بتكليف من الجمعية الأيرلندية الفخرية ، ثم أعيد بناؤه بعد نشوب حريق في عام 1908، ويتميز بأسلوب العمارة القوطية الحديثة، وكان مقر مجلس ديري وسترابان ديستريكت في هذا النصب الأحمر من الحجر الرملي، ويسهل التعرف عليه من نوافذه المسقوفة وبرج الساعة على طراز “بيغ بن” اللندنية مع الأعمدة المنقوشة والبوابات المميزة، ويبرز دور المبني كمركز ثقافي كونه شهد المراحل الأولى من مبادرة سافيل للتحقيق في أحداث يوم الأحد الدامي أوائل العقد الأول من القرن الحالي، ويضم المبنى معرض” بلانتيشن أوف أولستر” التاريخي الذي يتناول تاريخ المدينة.

3- جداريات بوجسايد

إيرلندا الشمالية-جداريات بوجسايد-مدينة ديري

تجسد الاثنى عشر لوحة كبيرة في حي بوجسايد على طول شارع روسفيل والمعروفة باسم “جاليري الشعب” أحداث يوم الأحد الدامي، كما تصور معركة بوغسايد في عام 1969 و عملية موتورمان في عام 1972 ورسالة من عام 2004 معادية للطائفية، وفي عام 1993 تعاون شقيقان توم ووليام كيلي ، وصديقهما “كيفن غاسون” لتسجيل هذه الأحداث ، وتأييد الحقوق المدنية والتعبير عن أملهما في السلام.

4- كاتدرائية القديس كولومبوس

إيرلندا الشمالية-كاتدرائية القديس كولومبوس-مدينة ديري

تم بناء سانت كولومبوس داخل أسوار المجتمع الأيرلندي الفخري في أوائل عام 1630، وتم تصميمها على أسلوب إيرلندي شمالي معروف باسم الغراس القوطية، وكانت هذه أول كنيسة ما بعد الإصلاح تُقام في بريطانيا وأيرلندا، وكان الصحن والبرج هما من أول مراحل البناء، مما يجعله أقدم نصب تذكاري ثابت في ديري، في حين اكتمل ملحقات المبنى في القرنين التاسع عشر والعشرين، و في الشرفة تحت البرج يمكنك رؤية حجر الأساس الأصلي من عام 1633 الذي يسجل اكتمال المنشأة، وتحتوي الكاتدرائية على مفاتيح مدينة ديري وعدد من المصنوعات اليدوية من حصار 1689.

5- متحف البرج

إيرلندا الشمالية-متحف البرج-مدينة ديري

يسرد هذا المتحف الواقع بالطابق الخامس داخل البرج التاريخي في جدران ديري تاريخ المدينة، حيث يبدأ في المعرض الحائز على الجوائز من مرحلة ما قبل التاريخ وصولاً إلى حقبة الستينات وذلك من خلال الوسائل المرئية والبصرية، وفي معرض منفصل يمكن مشاهدة القطع الأثرية من “لا ترينيداد فالنسيرا ” وهي سفينة أرمادا الإسبانية التي حطمت قبالة سواحل دونيجال في عام 1588، ويقدم البرج أيضاًً أفضل إطلالة على مدينة ديري الداخلية ونهر فويل.

6- جسر السلام

إيرلندا الشمالية-جسر السلام-مدينة ديري

يمتد جسر السلام المصمم على شكل حرف “S” على نهر فويل بين ساحة إبرنغتون وبقية وسط المدينة، وقد تم بناؤه في عام 2011 بطول 235 مترًا، ويربط المدينة المسورة على الضفة الغربية مع ميدان إبرنغتون في الشرق بشكل يعبر عن مصافحة رمزية من خلال “S”، وقد اتخذت ديري من الجسر مركزا للاحتفالات باستقبال العام الجديد.

7- متحف ديري الحر

إيرلندا الشمالية-متحف ديري الحر-مدينة ديري

تم تلخيص سنوات ديري المضطربة من الستينيات إلى التسعينيات في هذا المتحف الذي افتتح في عام 2006 قبالة شارع روسفيل، ويخبرك متحف ديري بكل ما تحتاج إلى معرفته عن معركة بوغسايد والأحد الدامي و عملية موتورمان وذلك من خلال نحو 25000 قطعة أثرية جنباً إلى جنب مع الرسائل والملصقات والصور الفوتوغرافية وأرشيف لقطات وتقارير الصحف ومقاطع الأفلام والعروض التفاعلية.

8- نيس كونتري بارك

إيرلندا الشمالية-نيس كاونتري بارك-مدينة ديري

يعتبر ريف ديري بقعة جميلة للتجول، وتقدم نيس كونتري بارك 55 هكتار من الغابات والمروج على ضفاف نهر برنتوليت، ويمكنك استكشاف سبعة كيلومترات من الغابات والمشي على ضفاف النهر، مما يقودك إلى شلال نيس ومجموعة من المنحدرات، وتزدهر تلك المنطقة في أوائل الربيع مت تفتح زهور النعمان الزرقاء وزجاج شقائق النعمان في أرضية الغابة الممزوجة بالألوان.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت