Booking.com

غيمارايش هي وجهة جميلة للغاية ومثال رائع لمدن شمال البرتغال التقليدية والهادئة، حيث تتمتع بمدينة قديمة ساحرة مع الشوارع الضيقة المرصوفة بالحصى والمزينة بالهندسة المعمارية التي تعود إلى العصور الوسطى، والساحات الممتعة المليئة بالمقاهي ذات الطاولات في الهواء الطلق، وبفضل روعة المعالم الأثرية والمباني التاريخية، تم تصنيف المدينة كأحد مواقع الراث العالمي لليونسكو في عام 2001.

كانت غيمارايش عاصمة الثقافة الأوروبية لعام 2012، كما أنها ملاذ موقع رائع لمحبي المغامرات واستكشاف الجذور البرتغالية ما بين مزيج من الثقافة والتاريخ وفن الطهو والفنون الرائعة.

الوصول إلى غيمارايش

يفضل الكثير من سائحي غيمارايش القيام بزيارة المدينة في رحلة ليوم واحد من مدينة بورتو القريبة، للاستمتاع بالعديد من المعالم السياحية والأنشطة المثالية، حيث توجد خدمة قطار مباشرة بين المدينتين، وبالفعل فإن وسائل النقل العام في البرتغال غير مكلفة وقطار غيماريش ليس استثناء.

ومن بورتو يمكنك أيضا أن تستقل الحافلة إلى هذه المدينة الجميلة في رحلة تستغرق حوالي من 35-45 دقيقة بالسيارة. ولكونها مدينة صغيرة ومميزة، سيمكنك هناك الوصول إلى جميع مناطق الجذب السياحي الرئيسية سيرا على الأقدام، كما يمكنك عزيزي المسافر الحصول على خرائط للمدينة من مكتب المعلومات السياحية.

أفضل الأماكن السياحية في المدينة

مدينة غيمارايش القديمة

يمكنك السير في جميع أنحاء مدينة غيمارايش القديمة، ما بين الأزقة الضيقة والشوارع الرائعة، والتي يأتي في مقدمتها شارع روا دي سانتا ماريا، وهو ممر ضيق مرصوف بالحصى مع شرفات مزينة، ويأخذك في رحلة ترفيهية رائعة تجمع ما بين التاريخ والثقافة مع تناول أشهى الأطباق المحلية البرتغالية، بما في ذلك المخبوزات والمعكرونة مع اللحم.

لارجو دا أوليفيرا

غيمارايش

تعتبر لارجو دا أوليفيرا الجميلة من أفضل مناطق الجذب السياحي في غيمارايش، حيث  تحتوي هذه الساحة المبهجة على بعض من أفضل الهندسة المعمارية القوطية المحفوظة في المدينة، والتي تشمل مبنى قاعة المدينة القديمة والنصب التذكاري لأحد المعارك التاريخية بالمدينة، كما يحيط بالساحة الصغيرة منازل تقليدية مملوءة بالمقاهي الجميلة في الهواء الطلق مع مقاعد مظللة بأشجار الزيتون.

المتاحف المتنوعة

غيمارايش

إن كنت من هواة المتاحف، فيمكنك زيارة متحف دي البرتو سامبو الذي يضم مجموعة من اللوحات والمنحوتات والسيراميك وغيرها من الفنون الرائعة، أضف إلى ذلك إن المتحف يقع في منزل جميل، مما يجعله مكانًا هادئًا للتنزه.

فضلا عن ذلك، يمكنك زيارة كازا دي ميموريا، وهو مركز مخصص لعرض تطور ومجتمع غيماريش والمناطق المحيطة بها من خلال مجموعة من الوثائق والقصص والأدوات، وهو واحد من المعالم الثقافية الحديثة الأكثر إثارة للاهتمام في المدينة.

تلفريك بارك دا بينها

غيمارايش

إذا كنت في غيمارايش خلال الصيف، فانتقل إلى التلفريك المتجه إلى بارك دا بنها، حيث يوفر هذا الجبل خارج المدينة إطلالة رائعة على غيماريش والمنطقة المحيطة بها، مع فرص الاسترخاء وقضاء وقت ممتع بعيدا عن صخب وضوضاء المدن، ما يجعل من هذا المكان وجهة مثالية لمحبي الهدوء.

قلعة غيمارايش

غيمارايش

يشار إلي غيمارايش في كثير من الأحيان على أنها قلب البرتغال باعتبارها مركز مزدهر للثقافة، ولا عجب في ذلك، فقد عاش بها أول ملك للبرتغال، كما تضم أيضا الكثير من المباني المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، بما في ذلك قلعة غيماريش الرائعة والتي تعد أحد أجمل الأماكن بالمدينة، حيث تقع على قمة تل وتتم المحافظة عليها بشكل جيد، وتتمتع بالكثير من الجدران التاريخية الرائعة، حتى باتت أحد رموز البرتغال الفريدة.

وعلى الرغم من أن غيمارايش لها نصيبها العادل من السياحة، إلا أنها أكثر هدوءًا بالمقارنة مع العديد من المدن الأكثر شهرة في البلاد، ويمكن أن تكون مكانًا رائعًا للاسترخاء لبضعة أيام قرب نهاية رحلتك في البرتغال.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.