Booking.com

بما تتميز به من مياه فيروزية، ورمال شواطئها التي تبدو كقطع السكر المتبلورة، ناهيك عن أهلها الودودين، تعتبر جزر المالديف جنة على الأرض، وإذا كانت فكرتك عن النعيم هو الفرار والانطلاق وسط المحيطات ذات الألوان الزرقاء المخضرة والهادئة، والشواطئ الرملية البيضاء، ومناخ يجعل من حمامات الشمس أمراً لازماً، فإن جزر المالديف بلا شك هي الوجهة المثالية لكل ذلك.

صورة جوية لإحدى جزر المالديف

صورة جوية لإحدى جزر المالديف

تقع المالديف، التي تتكون من 1192 جزيرة في الجنوب الغربي من سريلانكا في بحر “لاكاديف” Laccadive من المحيط الهندي، ولا يزيد ارتفاعها فوق مستوى سطح البحر عن متر ونصف المتر فقط، لذلك يعتقد علماء المناخ أنها ستكون أول دولة تختفي عندما يبدأ مستوى البحر في الارتفاع. ويبلغ عدد سكانها أكثر من 300 ألف كلهم من المسلمين. وتتميز المالديف باعتدال درجة الحرارة فيها فنادراً ما تقل عن 25 مئوية، على الرغم من أنها يمكن أن ترتفع أعلى من ذلك بكثير، لكنها حتى في موسم الأمطار تشرق الشمس في معظم الوقت.

قبل السبعينات من القرن العشرين، كانت جزر المالديف أرضاً مجهولة إلى حدٍ كبير بالنسبة للسياح، إلا أن هذا تغير مع توافر الرحلات الجوية من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب القوارب السريعة. وحالياً تمثل السياحة نحو ثلث الناتج المحلي الإجمالي لجزر المالديف، وأكثر من ثلثي عائدات النقد الأجنبي لها، كما أن العطلات والأجازات تعتبر من الأعمال التجارية النامية في المالديف ومعاييرها مرتفعة بشكل استثنائي.

المالديف وجهة مثالية لمحبي الاسترخاء وسط الطبيعة الجميلة

المالديف وجهة مثالية لمحبي الاسترخاء وسط الطبيعة الجميلة

ومن الأمثلة على السياحة الفاخرة منتجع “والدورف استوريا مانافورا” Waldorf Astoria Manafaru، ويقع في الطرف الشمالي من جزر المالديف، ويطل على بحيرة قديمة محتفظة بنقائها الأصلي فضلاً عن الشعاب المرجانية المحيطة بها. ويحظى المنتجع، الذي سُمي فيما بعد “بيتش هاوس”، بإقبال السائحين، ونال في عام 2008 جائزتي أفضل مطعم دولي وأفضل فندق فاخر.

ويحفل منتجع “بيتش هاوس” بمزيج من الأطعمة الرائعة والمناظر الخلابة، والخدمة الودودة، إلى جانب ناد صحي فاخر، ومستويات راقية من الراحة في فيلات شُيدت على ركائز صلبة على جانب البحيرة، وأعداد هائلة من حمامات الغطس، والمناظر الروعة الملهمة عبر المحيط الهندي.

منتجع "والدورف استوريا مانافورا"

نال منتجع “والدورف استوريا مانافورا” عدة جوائز في عام افتتاحه

ويحلو الاستجمام في منتجع شوي “Shui Spa” الصحي، والذي يضم مرافق واسعة لتمكين الضيوف من الاسترخاء، بما فيه من شلالات صغيرة، وبساتين الفاكهة وشرفات المراقبة شياتسو والتايلاندية، ومصاطب اليوجا، وخدمة التدليك، وحمامات البخار، والحمامات المبردة، ويقدم لك هذه الخدمات هيئة من الموظفين المهذبين والرائعين.

في الواقع تمثل جزر المالديف نموذج للاسترخاء والحياة البسيطة، حيث السماوات فضية البياض، والشمس المشرقة طوال العام، والغوص الرائع في الأعماق والتي تضم الشعاب المرجانية الحية بألوانها النابضة بالحياة، كما تسبح الأسماك بأشكالها المتعددة في المياه. إلى جانب ذلك يمكنك الاستمتاع برحلة صيد رائعة باستخدام قطعة من سمك التونة كطعم، لكي تصطاد أسماك ضخمة مثل الامبراطور، وسمك النهاش الأحمر وغيرها من الأسماك الاستوائية الأخرى، وبعد اصطياد الأسماك يمكن شيها في أحد المطاعم الكبيرة على الشاطئ، وإقامة حفل عشاء لمرافقيك في الرحلة، وفيه يمكنك تذوق أحلى شرائح اللحم الأسود وأذن البحر، فضلاً عما يُعرف به المحيط الهندي بأنه ملك الاسكلوب ومجموعة رائعة من سرطان البحر الطازج والأطباق اللذيذة من التوابل الشرقية، والحلويات.

وتعتبر جزر المالديف مركزاً للرياضات المائية منها سباق قوارب الكياك وركوب الأمواج والرياح، بالإضافة إلى النوادي المجهزة بمنضدة تنس الطاولة، والتجديف، وملاعب الجولف.

إقرأ أيضا عن “السياحة في المالديف

شاهد صور من المالديف ومنتجع “والدورف استوريا مانافورا”: (لحجم أكبر اضغط على الصورة)

المصدر

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.