Booking.com

يقع الجبل الأخضر على بعد حوالي 150 كم من مدينة مسقط، عاصمة سلطنة عمان، وهو جزء من سلسلة جبال الحجر على ارتفاع 2300 متر فوق مستوى سطح البحر، لذا لا عجب أن يتمتع هذا المكان بمناخ ممتاز طوال العام، فمن مارس حتى سبتمبر، عندما يشهد الشرق الأوسط صيفًا حارًا، يكون الجبل الأخضر باردًا وممتعًا مما يجعله ملاذًا سماويًا بعيدًا عن الحرارة.

يمكن مقارنة سلسلة الجبال الرائعة بأي من محطات التلال في العالم، ولكن مع مزيج فريد من نوعه وتطور من التنوع البيولوجي الخاص به، حيث يتكون بشكل أساسي من أنواع مختلفة من الطبقات الصخرية الضخمة التي من الجميل مشاهدتها أثناء الوصول إلى الجبل الأخضر، ذلك فضلا عن المناظر الخلابة للمضائق والوديان الساحرة..

رحلة إلى الجبل الأخضر في عمان

أفضل وقت لزيارة الجبل الأخضر

أفضل وقت من العام لزيارة الجبل الأخضر هو مارس وأبريل، عندما تزهر النباتات العطرة وتملأ رائحتها الهواء خلال أوائل الربيع.

ويمكن أن تصبح الجبال شديدة البرودة وتتغير درجات الحرارة بسرعة بين الشمس والظل والمنحدرات العليا والسفلي، لذا احرص على ارتدِاء الملابس الثقيلة خلال الرحلة..

نصائح قبل الزيارة

يعد الجبل الأخضر مكان هادئ في وسط سلسلة جبلية، على بعد 30 كم فقط من نزوى في عمان، وعلى الرغم أنه من السهل الوصول إلى هذا المكان الممتع، إلا أن هناك بعض النصائح قبل الزيارة..

خلال رحلتك إلى عمان، يمكنك الوصول بسهولة إلى هناك بالسيارة من مسقط، ومن الأفضل أن تطلب إحداثيات GPS للمكان من السكان المحليين قبل أن تغادر.

من ناحية أخرى، من الضروري الذهاب إلى هناك في مركبة ذات دفع رباعي، إذ يُسمح فقط لمركبات الدفع الرباعي وعبر البلاد بمواصلة طريقها، خاصة أن الامتداد الأخير للطريق شديد الانحدار نسبيًا، ولهذا السبب يعد هذا النوع من المركبات إلزاميًا.

وهناك يمكنك العثور على فنادق متنوعة من منشأة بسيطة إلى فندق خمس نجوم، من ناحية أخرى، ولكن ليس من السهل الإقامة في منزل محلي..

أفضل الأنشطة في الجبل الأخضر

زيارة القرى المحيطة

غالبًا ما يتم إغفال هذه المنطقة التي تبعد ساعتين بالسيارة من العاصمة العمانية مسقط، بفضل موقعها البعيد وتضاريسها الوعرة. ومع ذلك، يمكن لأولئك الذين يقومون بالرحلة هناك الاستمتاع بجولة بين القرى العمانية الأصيلة والاستمتاع بمناظر جبلية شاملة.

تتمثل إحدى الانشطة الممتعة في منطقة الجبل في التنزه بصحبة مرشد عبر القرى الجرف الثلاث المحيطة، والتي تطفو على حافة الوادي، حيث ستمر بالمنازل المهجورة والأزقة الضيقة والأبواب الخشبية القديمة  والتي تشكل معا مشاهد رائعة، مع العلم أن هذه القرى لا تزال تستخدم نظام الري القديم المسمى الفلج لري مزارعها ذات المدرجات التي يزرع بها الورود الدمشقية والرمان والجوز والكمثرى والعنب والثوم والبصل.

زيارة نزوى

في الطريق إلى الجبل، قم بزيارة نزوى حيث يمكنك التجول في السوق التقليدي والتقاط صور لقلعة البرج المستديرة. بعد ذلك توقف عند بركة الموز، وهي قرية مهجورة محاطة بمزارع نخيل التمر ونظام ري قديم يسمى “فلج” (أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو).

استمر في استكشافك للجبل الأخضر، الذي اشتق اسمه من كونه واحدا من أكثر المناطق خصوبة في البلاد، وتجول في مزارع الفاكهة التي تزرع المشمش والرمان والخوخ والعنب واللوز والجوز وبالطبع الورود المستخدمة في صنع ماء الورد العماني الشهير.

التخييم

يأتي الكثير من الناس داخل وحول الجبل الأخضر خلال عطلة نهاية الأسبوع مع عائلاتهم وأصدقائهم ويقيمون المعسكرات ويستمتعون بالشواء في البرية، ويحدث هذا بشكل رئيسي خلال فصل الصيف عندما ترتفع درجة الحرارة .

اكتشاف الحياة البرية المتنوعة

من عوامل الجذب الأخرى في الطريق إلى الجبل الأخضر عبر سلاسل الجبال الكثير من النباتات العشبية وأشجار العرعر والشجيرات، وعلى طول الطريق، يمكن رؤية قطعان الحملان والماعز والحمير البرية، كما أن هناك الكثير من الطيور الصغيرة والخفافيش والحشرات وأنواع مختلفة من نطاطات العشب، علما أنه لا توجد حيوانات برية خطرة في هذه المنطقة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت