Booking.com

لاشك أن لبنان تتمير بسلسلة جميلة من المعالم السياحية يشبهها البعض بالعقد الذي يزين صدر هذا البلد الجميل، فأصبحت قبلة للسائحين في العالم أجمع، إلا أن مغارة “جعيتا” هي اللؤلؤة التي جذبت الأنظار مؤخراً لدرجة أنها كانت على أعتاب الدخول ضمن عجائب الدنيا الطبيعية السبع الجديدة، إلا أن الحظ لم يحالفها .

تستحق مغارة جعيتا أن يُطلق عليها لؤلؤة السياحة اللبنانية فهي تشكل محطة هامة لجذب السياح على مدار السنة، باعتبارها من أروع التحف الطبيعية في العالم، وتستقطب سنوياً ما يزيد على ربع مليون سائح، ومكنت لبنان من الفوز بجائزة القمة السياحية للعام 2002 حيث تم اختيارها من بين 27 مشروعاً عالمياً.

بلدة جعيتا

تقع بلدة جعيتا على تلّة يكسوها شجر الصنوبر والسنديان حيث تتعرّج نزولاً حتى وادي نهر الكلب، واسمها مشتق من اللغة السريانية وتعني هدير أو ضجيج المياه، وترتفع عن سطح البحر 400 متر، وتطلّ على العاصمة بيروت، ومن أجمل ما في هذه البلدة الصغيرة أنها لا تزال تحافظ على بيوتها من أواخر القرن التاسع عشر، فتتراءى للزائرين بيوتها الأثرية المزخرفة بقرميدها الأحمر وقناطرها المتعانقة فتؤلّف تزاوجاً بين الهندسة المعمارية القديمة وحضارة الهندسة الحديثة.

وتمتاز جعيتا بأشجار الحمضيات واللوز، وأشجار الزيتون المعمّرة التي يزيد بعضها على ثلاثة آلاف سنة، كما تحتضن عدة كنائس أثرية وبعض الكهوف، أما كنزها الطبيعي النادر الذي ليس له مثيل في العالم فهو المغارة الطبيعية التي حفرتها يد الخالق في وادي جعيتا.

مغارة جعيتا، لبنان

تماثيل ومنحوتات وألوان طبيعية ساحرة في مغارة جعيتا

جعيتا وعجائبها

تقع “مغارة جعيتا” في وادي نهر الكلب التاريخي والذي يبعد حوالي 18 كيلومتراً شمال العاصمة بيروت، وهي عبارة عن تجاويف وشعاب ضيقة وردهات وهياكل وقاعات نحتتها الطبيعة، وتسربت إليها المياه الكلسية (الغنية بالكالسيوم) من مرتفعات جبال لبنان، لتشكل مع مرور الزمن عالماً من القباب والمنحوتات والأشكال والتكوينات المتدلية التي تبدو كالثريات. وأثر الماء على الحجر الجيري فشكل رواسب صاعدة و هابطة بألوان و أشكال و أحجام مختلفة و تشكيلات صخرية رائعة ألوان الذهب والفضة والأخضر والأزرق والرمادي والبنفسجي، وفي المغارة أطول رواسب كلسية في العالم تتدلى ليصل طولها إلى 8.2 متر.

مغارة جعيتا، لبنان

بعض من التكوينات الطبيعية الرائعة داخل مغارة جعيتا

وتتألف مغارة جعيتا من طبقتين؛ الأولى مغارة سفلى يغمرها الماء، والثانية مغارة عليا جافة. ويتدفق من المغارة السفلى نهر جوفي يشكل الجزء المغمور من منابع نهر الكلب، والغريب أنها  اكتشفت صدفة من قبل الأمريكي وليام  طومسون عام  1836 بعد أن توغل فيها حوالى 50 متراً، وبعدما أطلق النار من بندقيته أدرك من خلال الصدى الذي أحدثه صوت إطلاق النار أن للمغارة امتداداً جوفياً على جانب كبير من الأهمية، وافتتحت أمام الجمهور في سنة 1958. ويتم زيارتها بواسطة قوارب صغيرة إلى مسافة 500 متر تقريباً من أصل 6200 متر، لكنها تغلق أمام الزائرين عند ارتفاع منسوب المياه في الشتاء وذلك لبضعة أيام في السنة.

تمثال حارس الزمن لطوني فرح على مدخل مغارة جعيتا، لبنان

تمثال “حارس الزمن” على مدخل مغارة جعيتا

أما المغارة العليا الجافة فقد اكتشفها منقبون لبنانيون عبر المغارة المائية عام 1958، وافتتحت عام 1969 بعد تجهيزها بممرات للمشاة تلائم طبيعة المغارة وتتيح تأمل التماثيل والمنحوتات الطبيعة الخلابة على مسافة 750 متر من أصل 2130 متر، وتُغلق باقي المسافة لمنع الأضرار البيئية التي قد تحدث بسبب تدفق السائحين. ويشمل الجزء المُتاح للزوار ثلاث تجاويف كبيرة أولها يتميز باللون الأبيض وهو من التركيبات الكلسية النقية، والثاني يتسم باللون الأحمر بسبب وجود أكسيد الحديد، والثالثة وهي الأكبر وفيها أطول الرواسب الكلسية في العالم.

ومن ضمن عجائب هذه المغارة أن درجة الحرارة داخل المغارتين تبقى على مدار السنة ثابتة 16 درجة مئوية في المغاره السفلى و22 درجة في العليا، مهما تغيرت الأجواء خارجهما، كما أن بيئة المغارة الطبيعية بجزئيها حساسة جداً، وأي خلل يمكن أن يسبب ضرراً للصخور الكلسية وتخسر من جمالها، أو  يؤدي إلى تغيير في ألوانها، ولذلك تم فرض نظام صارم في المحافظة على بيئتها وذلك باستعمال نظام إضاءة غير مؤذ، وغسل الصخور إضافة إلى منع إدخال أية مواد عضوية أو كيمائية ومنع التصوير داخلها بشقيه الفوتوغرافي والسينمائي.

ويقف على مدخل المغارة تمثال “حارس الزمن” للفنان اللبناني طوني فرح، وهو منحوتة ضخمة بارتفاع 6 أمتار و60 سنتيمتر وتزن 75 طناً أزُيح عنها الستار عام 2003.

زيارة المغارة

مغارة جعيتا، لبنان

كنوز طبيعية نُحتت بإزميل المياه والزمن

ولا تقتصر زيارة جعيتا على الكنوز الطبيعية المنحوتة بإزميل المياه والزمن، فالمنطقة مؤهلة لزيارة أكثر متعة وفائدة وراحة، فيمكن لزائرها أن يتوقف عند نموذج لقرية لبنانية يغلب على بيوتها طابع القرميد، وللأطفال حصة لطيفة مع 22 صنفًا من الحيوانات الأليفة التي وضعت داخل أقفاص في حديقة مخصصة لهم، وهناك متاجر عدة تباع فيها حرفيات من التراث اللبناني، بالإضافة إلى ثلاثة مطاعم، واستراحات. كما جرى تأهيل موقع جعيتا بشكل يسهل وصول الزائر إلى المغارتين، إما بواسطة التلفريك أو بواسطة القطار.

جعيتا توحد اللبنانيين!

قارب داخل مغارة جعيتا، لبنان

قارب داخل المغارة السفلى لجعيتا

الجدير بالذكر أن جعيتا نجحت مؤخراً في إحداث حراك عام في لبنان، وجمعت اللبنانيين على اختلافاتهم السياسية والمذهبية على جملة واحدة هي “صوتوا لجعيتا”، وذلك خلال مسابقة عالمية أجرتها منظمة “عجائب الدنيا السبع الجديدة” السويسرية غير الحكومية لاختيار عجائب الطبيعة. وقاد اللبنانيون من مختلف الأعمار والفئات كالساسة والفنانين حملات إعلانية كبيرة للتصويت للمغارة.

لكن جعيتا لم تنجح في الانضمام إلى عجائب الدنيا الطبيعية السبع الجديدة، لكنها لاتزال فخر للبنان وأحد أجمل معالمه، كما نجحت في تكوين تصور جديد لقدرة القطاع السياحي اللبناني في الوصول للعالمية.

إقرا المزيد عن “السياحة في لبنان

[ad#Ghada Links]

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت