Booking.com

ظلت قلعة بيليوي Castle Beloeil التي يعني اسمها العين الجميلة مقراً لأمراء بلجيكا فترة طويلة، وهي قلعة عمرها أكثر من ثمانية قرون كانت تحميها خنادق مائية وحدائق في مقاطعة هينو Hainaut غرب بلجيكا، تحتوي على لوحات أصلية رائعة وتماثيل نادرة وآلاف الكتب والمخطوطات التي لا يوجد منها نسخ أخرى في العالم.

موقع القلعة وما يحيط بها من خنادق مائية

موقع القلعة وما يحيط بها من خنادق مائية

بنيت القلعة في القرن الثالث عشر الميلادي وكانت في بداية الأمر حصناً من حصون القرون الوسطى، فهي مستطيلة الشكل ولها أربعة أبراج مستديرة عند كل زاوية من زواياها الأربع، وتحول الأمر تدريجياً لتصبح مقراً للعديد من الأمراء لمئات من السنين، وقد حفر Antoine de Ligne حولها خنادق مائية لحمايتها في سنة 1515، ثم بنيت حولها الحدائق الموجودة اليوم منذ سنة 1664، وقد تأثرت القلعة بحريق ضخم نشب سنة 1900 دمر أجزاءً كبيرة منها وأعيد بناء ما تهدم سنة 1906 بواسطة المهندس الفرنسي إرنست سانسون Ernest Sanson.

واجهة قلعة بيليوي

واجهة قلعة بيليوي

أصبحت قلعة بيليوي في حوزة أمراء عائلة Ligne منذ سنة 1394 ومقراً لحكمهم، وهي واحدة من أنبل الأسر البلجيكية ولها جذورها في قرية Ligne التي تبعد ثمانية كيلومترات إلى الشمال الشرقي من Beloeil ثم تحولت تدريجياً لتكون مكاناً سياحياً مفتوحاً للعامة في شهور معينة من السنة، وبقية الشهور تظل مفتوحة ولكن للإحتفالات الرسمية والمؤتمرات والإجتماعات والمناسبات الوطنية والندوات وعروض الصوت والضوء.

أول غرف القلعة والتي يطلق عليها غرفة المارشال

أول غرف القلعة والتي يطلق عليها غرفة المارشال

تحيط بالقلعة حدائق على الطراز الفرنسي على مساحة ثلاثمائة فدان تتوسطها بركة ماء كبيرة مستطيلة الشكل، فيها تناغم بين الماء واللون الأخضر، جعل منها واحدة من أجمل وأكبر القلاع في بلجيكا، وظلت القلعة محتفظة بطراز حديقتها الفرنسي حتى في العصور التي ساد فيها الذوق الإنجليزي في أوروبا، والآن يوجد قطار داخل الحديقة ليتنزه بالسياح داخلها.

جانب من حديقة القلعة

جانب من حديقة القلعة

عند بداية دخولك القلعة تكون القاعة الكبرى أول ما يقابلك، وفي مقدمتها تمثالان من الرخام الأبيض، أولهما الأمير تشارلز جوزيف أمير بلجيكا وتمثال امبراطورة روسيا كاترين العظمى بالإضافة لصورة كبيرة جداً لملك انجلترا تشارلز الأول وزوجته.

غرفة السفراء بديكوراتها الرائعة

غرفة السفراء بديكوراتها الرائعة

جميع غرف القلعة تحتوي على مجموعة من قطع الأثاث القديم الذي يقف شاهداً على تاريخ عريق في تلك المنطقة، بالإضافة لمجموعات نادرة من اللوحات الفنية، حيث نجد في الطابق الأول غرفة السفراء ثم غرفة الطعام ومكتبة بها 20 ألف كتاب ومخطوطة ثمينة، وكتبها تتميز بندرتها وجودة تغليفها وكل كتاب يحمل توقيعاً من أشهر المؤلفين وقتها، وتوجد غرفة متاخمة للمكتبة تحتوي جميع الرسائل التي تم تداولها بين أمراء بلجيكا وملوك الدول الأوروبية في ذلك الوقت.

مكتبة القلعة التي تضم آلاف الكتب النادرة

مكتبة القلعة التي تضم آلاف الكتب النادرة

قلعة بيليوي مفتوحة للزيارة في الصيف والربيع فقط، ابتداءً من 30 مايو إلى 15 سبتمبر، مقابل 8 يورو للكبار و5 للأطفال أو الطلاب، ويمكن دخول الحديقة فقط مقابل 4 يورو.

تحف رائعة تملأ أركان القلعة

تحف رائعة تملأ أركان القلعة

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.