Booking.com

هل تعلم عزيزي المسافر أن الشتاء هو أحد أفضل الأوقات للسفر إلى كوستاريكا؟ حيث يتميز هذا البلد الساحر بمناخ دافئ على مدار العام، ما يمنحك الفرصة لاكتشاف روعة الأدغال الكثيفة والحياة البرية الرائعة، فضلا عن الشواطئ الساحرة والمشاهد الخلابة في واحدة من أجمل البلدان في العالم وأكثرها إثارة للاهتمام.. تعرف معنا على أسباب السفر إلى كوستاريكا في الشتاء هذا العام .

أسباب تدفعك للسفر إلى كوستاريكا في الشتاء هذا العام

انخفاض التكاليف

تعد كوستاريكا في الشتاء وجهة سياحية مثالية للباحثين عن خيارات السفر الاقتصادي، خاصة إذا ما قورنت بدول أوروبا، إذ يمكنك خلال الزيارة التحكم في تكلفة الطعام والأنشطة وفقًا لطول مدة إقامتك والأنشطة التي ستختارها عزيزي المسافر، أضف إلى ذلك العروض التي تقدم على الإقامة بالفنادق خلال هذا الوقت من العام.. تعرف على المزيد عن أفضل فنادق كوستاريكا عبر بوكينج.

ويتمثل أفضل وقت للسفر إلى كوستاريكا في الشتاء ، في أوائل ديسمبر، لأن هذا الوقت من العام هو نهاية موسم الأمطار، كما أنه لا يشهد وجود الكثير من السائحين كما هو الحال في شهر يناير.

الطقس الدافىء

مناخ كوستاريكا دافىء وممتع على مدار العام، فحتى في فصل الشتاء، سيمكن لرواد الشواطئ الاستمتاع بروعة الأجواء، ما بين أشعة الشمس، والمياه الأستوائية الدافئة والأمواج الرائعة المثالية للعديد من الرياضات المائية الممتعة.

الجمال الطبيعي الخلاب

تعد كوستاريكا واحدة من أجمل الدول في العالم، بفضل شواطئها الخلابة، والتي يأتي في مقدمتها شاطىء مانويل أنطونيو الوطني، والذي يتضمن الوصول إليه رحلة لمدة 30 دقيقة عبر الغابات المطيرة ، حيث يمكنك مشاهدة الحياة البرية المتنوعة.

أضف إلى ذلك روعة الشعاب المرجانية الموجودة أيضا قبالة شواطئ كوستاريكا، فضلا عن الغابات المغطاة بالغيوم، والوديان فضلا عن الأنهار، والبرااكين، إذ يعد بركان أرينال، الذي يقع في منتزه بركان أرينال الوطني أحد عجائب الطبيعة بالبلاد، وهو أحد أكثر المعالم مشاهدة في كوستاريكا بأكملها.

التنوع البيولوجي الغني

تضم كوستاريكا أكثر من 615 نوعًا من الحيوانات البرية لكل 10000 كيلومتر مربع، وتعد من أكثر المناطق تنوعًا في العالم من حيث التنوع البيولوجي، أضف إلى ذلك أن الأراضي المحمية مذهلة في كوستاريكا، تمثل ما يقرب من 25 ٪ من إجمالي كتلة الأرض.

وليس من المستغرب أن تضم كوستاريكا أيضا 27 متنزهًا وطنيًا و 58 ملاذًا للحياة البرية و 32 منطقة محمية و 15 منطقة رطبة و 11 محمية غابات و 8 محميات بيولوجية، بالإضافة إلى 12 منطقة محمية أخرى.

الأنشطة المتنوعة

تفتخر كوستاريكا بتقديم مجموعة متنوعة من الأنشطة السياحية للزائرين على اختلافهم، بما في ذلك الكثير من فرص الغطس والغوص والسباحة في العديد من الشواطئ الجميلة حتى في فصل الشتاء، فضلا عن اكتشاف الغابات المطيرة، وركوب الأمواج ومغامرات الدراجات الرباعية.

كما يمكنك أيضا عند زيار كوستاريكا في الشتاء ، القيام برحلة إلى منتزهات الحياة البرية مثل منتزه كوركوفادو الوطني وخليج دريك لاكتشاف القرود والطيور والحيوانات التي لن تجدها أي مكان آخر في العالم، لاسيما وأن هذه المناطق هي أيضا موطن للكثير من الشلالات والتلال الخضراء وغيرها من المعالم الرائعة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.