Booking.com

خلال زيارتي الثانية في أواخر ديسمبر من العام الماضي إلى أوكرانيا، والتي استغرقت أسبوعين، آثرت أن أحط الرحال هذه المرة في مدينة لوغانسك (Lugansk) كما يسميها السكان الروس أو (Luhansk) كما يطلق عليها الأوكرانيون. ولعل سبب اختياري زيارة هذه المدينة في تلك المرة، وبعدما زرت العاصمة كييف قبل عامين لتغطية الانتخابات الرئاسية آنذاك، يكمن في كون هذه المدينة معروفة بأنها العاصمة الثقافية والفنية لأوكرانيا لما تزخر بها من عدد هائل من المتاحف والمسارح والحدائق العامة والمعارضة الفنية التي تقام على مدار العام، ناهيك عن المعالم التاريخية والأثرية والسياحية في هذه المدينة.

وكعادتي دائما عند زيارتي لأي بلد، أوروبياً كان أم عربياً، فإن ما احرص عليه ما أن تطأ قدماي أرض هذا البلد، هو القيام بعملية استكشاف للضاحية أو الحي الذي يقع فيه الفندق الذي أقيم فيه، فما أن وصلت إلى المدينة في اليوم الأول من زيارتي، حتى بدأت في القيام بجولة سيراً على الأقدام للتعرف على أبرز معالم المدينة والأماكن الحيوية التي تهم الزائرين عموماً مثل المطاعم والمقاهي والمتاجر ومحطات الحافلات الرئيسية وغيرها.

متحف فلاديمير دال، لوجانسك

منزل ومتحف “فلاديمير دال” في لوغانسك

ومن أبرز المعالم السياحية في هذه المدينة التاريخية متحف فلاديمير دال Vladimir Dal وهو عبارة عن بيت صغير مؤلف من طابق واحد والذي ولد فيه الكاتب ومؤلف المعاجم المتميز فلاديمير دال في عام 1801. وفي عام 1986، تحول هذا البيت إلى متحف عام حيث تتوزع  المعروضات  من الكتب والمعاجم التي ألفها ووضعها هذا الكاتب الشهير في خمس قاعات، والتي من بينها  “القاموس التوضيحي للغة الروسية”.

وهنالك أيضاً متحف التاريخ المحلي الذي يعد واحداً من أقدم المتاحف في مدينة لوغانسك، ويعود تاريخ بنائه إلى عام 1976. وتخصص سبعة معارض وقاعات بداخل المتحف لتاريخ منطقة لوغانسك بداية من العصور القديمة إلى يومنا هذا وأمام هذا المتحف، ينهمك الزائرون من السائحين الأجانب أو السكان  المحليين في التقاط صور تذكارية لدبابتين بريطانيتين تعودان إلى حقبة الحرب العالمية الأولى.

متحف التاريخ المحلي، لوجانسك

أمام متحف التاريخ المحلي في لوغانسك

وعلى مسافة لا تبعد كثيراً عن متحف التاريخ المحلي، يقع متحف تاريخ وثقافة لوغانسك، والذي تأسس في عام 1980 كمتحف يحمل اسم  كليمنت فوروشيلوف  إبان فترة الحكم السوفيتي لأوكرانيا وقبل أن يتغير إلى اسمه الحالي. ويخصص المعرض الرئيسي داخل المتحف لعرض مختلف مراحل تطور المدينة منذ القرن التاسع عشر وحتى الآن.

ومن بين المعالم السياحية الشهيرة التي تزخر بها لوجنسك، النصب التذكاري للأمير إيجور الذي يقع في قرية Stanichno-Luganskoye (شمال شرق لوغانسك) و تم افتتاحه للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والستين لتأسيس منطقة لوغانسك. وهذا النصب تمثال طوله  14 مترا للأمير ايجورمصنوع من الخرسانة، والبرونز، ويوجد على تلة عالية فوق الطريق السريع لوغانسك- شيروكي. وقد أعيد بناءه عام 2008.

حديقة التماثيل الحجرية، لوجانسك

تماثيل المحاربين القدماء في حديقة التماثيل الحجرية

ومن أجمل المواقع السياحية في المدينة “حديقة التماثيل الحجرية” وهي حديقة أشبه بالمتحف حيث تضم واحدة من أكبر مجموعات من التماثيل الحجرية تعود إلى القرنين الحادي عشر والثاني عشر في تاريخ أوكرانيا. وتقع هذه الحديقة- المتحف على أرض الجامعة الوطنية في لوغانسك ويتراوح ارتفاع التماثيل والمنحوتات بها من واحد إلى أربعة أمتار، وتصور المحاربين القدامى.

كاتدرائية القديس فلاديمير، لوجانسك

كاتدرائية القديس فلاديمير من أهم معالم لوغانسك

وتضم لوغانسك كذلك متحف الفن الذي يقع في منطقة فينديروفيتش التي كانت مركزاً لرجال الصناعة منذ عام 1876، وافتتح المتحف في عام 1920، ويحتوي على مجموعات هائلة من القطع الفنية واللوحات النادرة التي  جلب الكثير منها من موسكو وخاركيف بيد أن بعضها قد فقدت خلال الحرب العالمية الثانية.

وهنالك أيضا كاتدرائية القديس فلاديمير أو سفياتو فلاديميرسكي التي تأسست في عام 1993 وجرى ترميمها في عام 2006، وهي تعتبر اليوم أكبر دار للعبادة في جنوب شرق أوكرانيا، وتتسع لحوالي ثلاثة الاف  من المترددين عليها لأداء الصلاة، ولأنها شيدت فوق منطقة مفتوحة عالية فإنه من السهل مشاهدتها من مسافة بعيدة.

مطعم صغير تحول إلى ملتقى للطلاب والزائرين العرب

بيد أن المفاجأة التي لم تكن في الحسبان بينما كنت أواصل جولتي الاستطلاعية لهذه المدينة الجميلة ذات الطبيعة الساحرة، والتي تقع في جنوب شرق أوكرانيا، ولا يتعدى عدد سكانها المليوني نسمة من إجمالي عدد سكان أوكرانيا البالغ نحو 46 مليون نسمة، أقول إن المفاجأة كانت في العثور، وبمحض الصدفة المحضة، على “بالما” الذي ما أن وجدته حتى شعرت وكأنني وجدت ضالتي المنشودة. ولم لا وقد عثرت أخيرا على مكان أحسست فيه بأنني ما زلت في وطني.

فبالما، والذي يعني بالاوكرانية “النخلة” هو مقهى ومطعم يحمل هذا الاسم. ولا يمكنني وصف ذلك الشعور بالارتياح الذي تملكني حين وقعت عيناي على لافتة كتب عليها بالعربية وبالأوكرانية معاً اسم المطعم. فما أن هممت بالدخول إلى “بالما” حتى تزايد لدي ذلك الشعور بالارتياح وأنا أسمع أناساً في الداخل يتحدثون العربية، ومن ثم أخذ يتلاشى لدي إحساسي بالغربة.

مطعم "بالما" في لوجانسك، أوكرانيا

مطعم ومقهى “بالما” أو النخلة. لمسات عربية في لوغانسك

وداخل “بالما” لا ينتابك الشعور أبداً بأنك بعيد عن الوطن وأن ألاف الاميال تفصلك عن الأهل والأصدقاء. فأنت هنا في ما يمكن أن تصفه بـ”بيت العرب الصغير” حيث يلتقي أبناء الجالية العربية من كافة مناطق المدينة لتناول القهوة العربية والشاي وغيرهما من المشروبات والأكلات التي اعتدنا تناولها في بلادنا.

وما أسعدني حقا أن “بالما” لا يقدم المشروبات الكحولية لرواده من غير العرب، وهو أمر حرص عليه بشدة صاحب المقهي والمطعم عامر الربيعي، وهو رجل أعمال عراقي شاب في الثلاثينيات من عمره والذي وصل إلى أوكرانيا قبل نحو عشر سنوات وأسس “بالما” في العام الماضي فقط وهو متزوج من أوكرانية. وعامر أو أبو ياسر كما يحلو لرواد المقهى من أبناء الجالية العربية أن يطلقوا عليه، رجل يتحلي بدماثة الخلق ولاتفارق الابتسامة وجهه ابداً واستقباله وترحيبه بالقادمين الجدد إلى اوكرانيا من الطلاب العرب الدارسين في جامعات مدينة لوغانسك، يتسم بالدفء وروح المودة.

مطعم "بالما" في لوجانسك، أوكرانيا

داخل مطعم “بالما” العربي في لوغانسك

وللوهلة الأولى، تشعر وأن تتجاذب أطراف الحديث مع عامر الربيعي أو عميد الجالية العربية في هذه المدينة، بأنك تعرفه منذ سنوات. والطريف أن بالما يقدم أيضا وجبة البرياني بالارز ضمن قائمة وجباته من الأطعمة العربية ، بل ويقدم كذلك لزبائنه أنواعا مختلفة من الحلويات الشرقية مثل الكنافة وأصابع الحلوى المحشوة بالمكسرات والكعك المحشو بالتمر (المعمول). وفي بالما أيضا تقدم الشيشة العربية في قاعة داخلية غير القاعة الرئيسية وهي قاعة روعي في تصميمها  الطراز العربي الأصيل حتى انك تجد الوسادات والطاولات والمقاعد كلها مستوحاة من الطراز المعماري العربي القديم فتخال نفسك فعلا داخل أحد البيوت العربية وليس في مقهي أو مطعم عصري.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تعليقات

  • لازم تعرف كل العرب والعالم الاسلامي هناك ايضا شعائر اسلاميه تقيم بهدا الكافيه مثل ولادة الرسول (ص) وغيرها من المناسبات والاعياد الاسلاميه وهناك ايضا ملاحظه اللحم هناك حلال وقد نعاني من هدا الامر بوطن غير مسلم لانه الذبح فيه غير حلال على الاكثريه وتزورونه وتشرفونه بلبالما كافيه البالما معناه النخله بلغه الروسيه لتذكير اخوكم ياسر الخفاجي احد عاملي هدا المطعم

  • أخي الحبيب ياسر شكرا جزيلا لك على هذه الاضافة المفيدة وطبعا أنا لم أنساك وما زلت أحمل ذكريات جميلة للايام الرائعة التي قضيها معكم في المقهي سلامي إلى أخي الحبيب أنو وعامر الربيعي والجميع وياريت ترسل إلي بريدك الالكتروني وأيضا وللأهمية بريد عامر وأنو مع الوعد بزيارة ولقاء قريب انشاء الله.

    أخوكم
    أحمد عبد الحميد (أبو فادي)

  • مع شديد الاسف اني سوى اليوم رايت هذا المقال الجميل , تحياتنا واشواقنا لك ايها العزيز ابو فادي ونتمنى منك زيارتنا مره اخرى

  • انه مقال في غاية الروعة .. واروع ما فيه هو مصداقية الكلام المذكور وبالاخص عن مطعم البالما والاخ الاستاذ الغالي عامر الربيعي ( ابو ياسر )… تحياتي للكاتب

  • أتمنى التواصل مع الأخ الجميل العراقي عامر ال بيعيش صاحب مطعم البرلمان ويشرفني التواصل معك لكي أعرف أكثر منك عن أوكرانيا….وأسأل رقم تلفونك لي وعنوانه البريدي…
    تحياتي لك أخي العزيز وأهلنا بالعراق…
    أخوكم/الوليد…