Booking.com

تغطي ولاية أستراليا الغربية ثلث المساحة الكلية لقارة استراليا، وتتميز عاصمتها بيرث بأجوائها النابضة بالحياة مع المحلات التجارية الجذابة والمعارض ومطاعم الذواقة، فيما تعتبر منطقة دبليو بقعة رائعة للسياحة البيئية، بالإضافة إلى عوامل الجذب الطبيعية المذهلة التي تتمثل في الصحراء الشاسعة والامتدادات اللانهائية من الشواطئ ذات الرمال البيضاء والوديان الوعرة والتكوينات الصخرية الغريبة والحياة البرية الوفيرة.

أبرز مناطق الجذب السياحي في أستراليا الغربية

1- بيرث

أستراليا الغربية - بيرث

نمت بيرث خلال العقود الأخيرة بشكل كبير وذلك بفضل ازدهار التعدين، حتى أصبحت رابع أكبر مدينة في أستراليا، ويظهر ثراء المدينة في ناطحات السحاب اللامعة ومحلات الأزياء الراقية والمطاعم الفاخرة وأماكن الترفيه الصاخبة، كما تعتبر بيرث  بقعة ساخنة للرياضات المائية وذلك بفضل موقعها على ساحل المحيط الهندي ونهر سوان المتعرج، وتشمل معالم الجذب الأخرى في المدينة حديقة كينغز والحديقة النباتية وحديقة حرب الملوك ومعرض فنون أستراليا الغربية ومتحف صندوق الحنين.

2- نهر مارغريت

أستراليا الغربية - نهر مارغريت

تقع هذه المدينة الجميلة في جنوب غرب الولاية، على بعد 3.5 ساعة بالسيارة جنوب بيرث، مما يجعلها ملاذًا مفضلًا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع من المدينة، ونقطة جذب مفضلة لدى راكبي الموجات مع أكثر من 40 بقعة منتشرة على طول الساحل، كما تشتهر هذه المدينة والمنطقة المحيطة بها بالغابات الخشبية الطويلة والشواطئ الرملية البيضاء وكهوف الحجر الجيري مثل كهف البحيرة وكهف الجوهرة وكهف الماموث.

3- بروم

أستراليا الغربية - بروم

تعتبر مدينة بروم السياحية المزدهرة واحدة من أشهر الوجهات في أستراليا الغربية وبوابة إلى منطقة كيمبرلي الرائعة، ويعتبر شاطئ كابل من أبرز مناطق الجذب الرئيسية في المدينة، ويمتد هذا الخط الساحلي المثير للإعجاب من خلال المنحدرات الصخرية المدهشة لمسافة 22 كيلومتراً مع رمال بيضاء ساحرة ومياه فيروزية، وتعتبر بروم أيضًا عاصمة اللؤلؤ في أستراليا، ويمكن للزوار التعرف على تاريخ اللؤلؤ في متحف بروم التاريخي.

4- حديقة نينجالو ريف البحرية

أستراليا الغربية - حديقة نينجالو ريف البحرية

يعتبر نينجالو ريف أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وهي واحدًا من أكبر الشعاب المرجانية في العالم، حيث يمتد هذا المتنزه البحري لنحو 260 كيلومترًا ويؤوي تنوعًا مذهلاً في الحياة البحرية، وعلى عكس الحاجز المرجاني العظيم  يمكن الوصول إليه بسهولة من الشاطئ، وتشمل الحياة البحرية الغنية هنا أكثر من 500 نوع من الأسماك و300 نوع من الشعاب المرجانية، وتعد مدينة اكسماوث البوابة الرئيسية لحديقة نينجالو ريف، ونقطة انطلاق شهيرة لرحلات الشعاب المرجانية، كما أنها واحدة من أفضل وجهات الصيد في أستراليا.

5- الشلالات الأفقية

أستراليا الغربية - الشلالات الأفقية

تعتبر مشاهدة الشلالات الأفقية واحدة من أكثر الأشياء شعبية في الشمال في منطقة كيمبرلي الوعرة، وتتشكل هذه الظاهرة الطبيعية الغريبة من تدفق المياه بطول 11 مترًا خلال اثنين من الأودية الضيقة، الطريقة الوحيدة لمشاهدة هذه الظاهرة من خلال جولة منظمة بالطائرة المائية أو القارب النفاث، وعادة ما تغادر الجولات من بروم أو ديربي، وتشمل الجولة زيارة شبه جزيرة بوغانير الرائعة وخليج تالبوت ووجبة غداء من المأكولات البحرية الطازجة.

6- جزيرة روتنست

أستراليا الغربية - جزيرة روتنست

يمكن الوصول إلى جزيرة روتنست من خلال رحلة بالعبّارة من بيرث أو فريمانتل، وهي محمية طبيعية خالية من السيارات، وتشتمل معالم الجذب الرئيسية في الجزيرة على متحف روتنيست الذي يقع في حظيرة تعود إلى عام 1857، ومسار نقطة باركر البحرية.

7- خليج اسبرنس

أستراليا الغربية - خليج اسبرنس

يفتخر خليج اسبرنس والمنطقة المحيطة به بمجموعة من الشواطئ والبحيرات ذات اللون الفيروزي والأزهار البرية والحياة البرية الغنية، ومن أبرز مناطق الجذب في المنطقة خليج لاكي الذي يقع ضمن حديقة كيب جراند الوطنية، ومن الأنشطة الشعبية في هذه المنطقة الغطس وركوب الأمواج وصيد الأسماك ورحلات السفاري على الشاطئ.

شارك برأيك

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت