Booking.com

انطلقت الألعاب النارية في سماء دار أوبرا سيدني احتفالًا باستقبال العام الجديد 2021، لكن الميناء أسفلها بدا خاويا كمدينة أشباح، وكان ذلك وداعا مخيفا ولكنه يلائم عام 2020 الذي لن تنساه البشرية.

ومع ذلك لم يخيب عرض العاب النارية فوق ميناء المدينة، المعروف في جميع أنحاء العالم لكونه عرضًا يستحق المشاهدة، وقد انطلقت صواريخ من أشرعة دار الأوبرا الشهيرة وأضاءت نوافير من الشرارات الملونة فوق الماء.

و تُبث سنويًا الألعاب النارية في سيدني باعتبارها أول احتفال كبير بالعام الجديد في العالم، وقد شهدت احتفال هذا العام قيودًا على الحركة وحظرت التجمعات ومنعت معظم الناس من دخول وسط مدينة سيدني مساء الخميس، واكتفى سكان سيدني البالغ عددهم مليون شخص بمشاهدة الاحتفالات على التلفزيون من منازلهم.

وقالت جلاديس بريجيكليان رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز “كانت سنة كالجحيم. نتمنى أن يكون 2021 أفضل لنا جميعا”.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت