Booking.com

تظهر إحصاءات عدد المسافرين إلى ألمانيا مدى إقبال السائحين من السعودية على زيارنها؛ فقد زادت الليالي التي قضاها سعوديون في ألمانيا في عام 2010 بنسبة 26,4٪ مقارنةً مع العام السابق، وهو ما يعادل 50% من العدد الكلي لليالي المبيت التي قضاها المسافرون من دول مجلس التعاون الخليجي.ودفع هذا المكتب الوطني الألماني للسياحة في دبي (GNTO) للمشاركة في معرض الرياض الثالث للسفر، حيث سيقوم بالترويج لموضوعين أساسيين هذا العام، وهما السياحة الصحية والاستشفائية، والذكرى الـ125 لاختراع محرك السيارة. وتبدأ اليوم الدورة الثالثة من معرض الرياض للسفر ولمدة أربعة أيام في مركز معارض الرياض الدولي، ويستمر حتى الخميس 26 مايو 2011، ويمثل منتدى لصناعة السفر الدولية مانحاً الجمهور فرصة للتعرف على وجهات سياحية في جميع أنحاء العالم والمرافق الموجودة فيها.

قلعة نويشفان شتاين ـ بافاريا الألمانية

قلعة نويشفان شتاين أحد معالم ولاية بافاريا الألمانية

وقالت أنتيه بودير-رودينغ، المدير الإقليمي للمبيعات والتسويق في المكتب الوطني الألماني للسياحة في منطقة الخليج (GNTO)، “نحن مدركون تماماً مقدار الأهمية التي تمثلها دول مجلس التعاون الخليجي، والسعودية بصورة خاصة، للسياحة الألمانية، ولذلك فإننا نقوم دائماً بجهود متواصلة للترويج لمواضيع ذات جاذبية خاصة للزوار من هذه المنطقة”.

وأضافت: “القطاع الطبي الألماني يتمتع بسمعة كبيرة في الخارج. فكل عام يتوافد عشرات الآلاف من المرضى الدوليين إلى ألمانيا من أجل تلقي العلاج في المستشفيات وكذلك الرعاية الإسعافية. وبالإضافة إلى الجودة الكبيرة في التشخيص، ووجود بنية تحتية ممتازة، فإن المرضى يستفيدون من الأطباء المدربين تدريباً عالياً ومختصاً والممرضات”.

وتلاقي السياحة الطبية في ألمانيا إقبالاً قوياً في دول الخليج العربي، لاسيما أن العديد من المرافق الطبية الألمانية تقدم حزماً من الخدمات المصممة خصيصاً للضيوف العرب بما في ذلك المرضى وأفراد العائلة المرافقين لهم. وأكدت رودينغ-بودير أن هذه العروض تُقابل باهتمام كبير، لأنها تسمح للكثير من السياح من منطقة الخليج بالقدوم إلى ألمانيا وتلقي العلاج الطبي، في حين تستمتع عائلاتهم بزيارة المناظر الطبيعية الخلابة التي تشتهر بها المانيا، والمدن الألمانية الغنية ثقافياً مثل العاصمة برلين.

وبالإضافة إلى الترويج للسياحة الطبية، فإن المجلس الوطني الألماني للسياحة يركز أيضاً في حملته هذا العام على الذكرى الـ 125 لاختراع السيارات. ونظراً للشعبية الكبيرة التي تتمتع بها ماركات السيارات الألمانية في المنطقة، وتم التخطيط لأحداث كثيرة، مثل متاحف السيارات مع الهندسة المعمارية الرائدة والتقنيات المبتكرة، وذلك من أجل توسيع مناطق الجذب السياحي في مجال السيارات.

وسيتواجد المكتب الوطني الألماني للسياحة في جناح ألمانيا في معرض الرياض للسفر؛ لإخبار وكلاء السفر وعامة الناس عن ألمانيا كوجهة سياحية، كما ستتوفر عروض مختلفة تتطابق مع الموضوعات التي يتم الترويج لها، كما سيتم عرض كتيبات مطبوعة ومواد إعلامية باللغتين الإنجليزية والعربية في معرض الرياض للسفر، ويقع المقر الرئيسي للمجلس الوطني الألماني للسياحة في مدينة فرانكفورت، ولديه 30 مكتب تمثيلي حول العالم، ويسعى إلى تعزيز زيادة حجم الحركة السياحية من خارج ألمانيا وفي داخلها، ويمكن معرفة المزيد عنه وعن السياحة في ألمانيا من خلال موقعه باللغة العربية.

** المصدر: AME

[ad#Ghada Links]

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت