Booking.com

تقع مدينة ماركو دي كانافيسس في المرتفعات الجرانيتية بشمال البرتغال، ويحدها نهري تاميجا ودورو، وتتمتع المدينة بطبيعة غنية مع الجبال الخلابة والغابات دائمة الخضرة ووديان الأنهار، وتوفر هذه المناطق مجموعة كبيرة من الأنشطة في الهواء الطلق، كذلك تفتخر ماركو دي كانافيسس بعددًا من المباني القديمة والكنائس الرومانية من القرون الوسطى التي تستحق الزيارة.

أبرز الأماكن لزيارتها في ماركو دي كانافيسس

1- أوبراس دو فيدالجو

ماركو دي كانافيسس - أوبراس دو فيدالجو

تقف واجهة هذا القصر المهجور المثيرة للاهتمام وسط أراضي خضراء واسعة كانت ملكًا لأنطونيو دي فاسكونسيلوس كارفالهو مينيزيس، وكانت هذه الواجهة ذات يومًا جزءًا من قصرًا كبيرًا ربما الأكبر في البرتغال، وتتميز هذه الواجهة الأنيقة التي بنيت في القرن الـ18 باندماج فريد بين الباروك والروكوكو، ويتم تزيين البوابة بزخارف ونقوش نباتية، بينما تحتوي كل نافذة على قاعدة ملكية.

2- تونغوبريجا

ماركو دي كانافيسس - تونغوبريجا

تحتضن قرية سيرا دي مونتيديراس الخلابة موقع أثري روماني واسع يعود إلى نهاية القرن الأول الميلادي، وهو عبارة عن شبكة من الطرق القديمة التي تلتقي في مدينة تونغوبريجا التي كانت مزدهرة في ذلك الوقت، وفي الوقت الحالي تعتبر هذه الأنقاض نصب تذكاري وطني، وهي عبارة عن بقايا الطرق ومنتدى ومقبرة وحي سكني كبير وحمامات رومانية.

3- كنيسة سانتا ماريا دي ماركو دي كانافيس

ماركو دي كانافيسس - كنيسة سانتا ماريا دي ماركو دي كانافيس

تأسست هذه الكنيسة بين عامي 1994 و1997 من قبل ألفارو سيزا فييرا أحد المهندسين المعماريين البرتغاليين الأكثر شهرة، وقد بنيت الكنيسة على جرف شديد الانحدار، وتتكون من طابقين الطابق العلوي يضم الجمعية والطابق السفلي مصلى، وتعد هذه الكنيسة بفضل مظهرها الأبيض البسيط الخالي من الزخارف مثالًا رائعًا على الهندسة الدينية للقرن الواحد والعشرين، وتقع الكنيسة ضمن مجمع يضم مقر إقامة كاهن الرعية ومدرسة الأحد.

4- متحف كارمن ميراندا

ماركو دي كانافيسس - متحف كارمن ميراندا

ولدت نجمة الشاشة الفضية كارمن ميراندا في ماركو دي كانافيس، وقد افتتحت البلدية متحف باسمها في عام 1985 عندما تبرعت ببعض ممتلكاتها، ويضم المتحف إلى جانب الصور الفوتوغرافية والتذكارات بعض من الملابس والأحذية، ويتم تخصيص بقية صالات العرض في هذا القصر للسيراميك والفنون والعملات المعدنية والعروض الإثنوغرافية لأدوات الزراعة.

5- متحف دا بيدرا

ماركو دي كانافيسس - متحف دا بيدرا

كان البشر لفترة طويلة يعيشون في محاجر الجرانيت في ماركو دي كانافيسس، وقد افتتحت المدينة متحفًا خاصًا لهذه الحجارة يعرض تاريخها وعلاقتها بالناس، مع إلقاء الضوء على تركيبها المعدنين وتشمل المعروضات عددًا من القطع الاثرية المنحوتة في تسلسل زمني يوضح التنمية البشرية في المنطقة.

6- روتا دو رومانيكو

ماركو دي كانافيسس - روتا دو رومانيكو

يوجد شمال نهر دورو مجموعة كبيرة من الآثار الرومانية التي تعود للفترة من القرن الـ11 إلى القرن الـ13، وهناك درب سياحي خاص يربط هذه الآثار القديمة، وتضم ماركو دي كانافيس ثمانية من الكنائس والأديرة التي تقع على هذا الطريق.

7- كنيسة سانتو أندريه دي فيلا بوا دي كويرز

ماركو دي كانافيسس - كنيسة سانتو أندريه دي فيلا بوا دي كويرز

تعتبر هذه الكنيسة الرومانية التي يعود تاريخها إلى القرن الـ12 ضمن تراث ماركو دي كانافيسس، وهي واحدى من الآثار على طريق روتا دو رومانيكو، وقد مرت الكنيسة ببعض التحديثات على مر القرون والتي شملت المذبح الروكوكو واللوحات الجدارية على السقف، ولكنا هناك بعض الأعمال الأصلية من القرن الـ12 مثل نافذة الوجهة والبوابة الرئيسية.

8- بونتا دو أركو

ماركو دي كانافيسس - بونتا دو أركو

يقع هذا الجسر على نهر اوفيلا، وهو أحد الآثار الرومانية على طريق روتا دو رومانيكو، ويعتقد أن تاريخ بنائه يعود إلى أواخر العصور الوسطى أو أوائل العصر الحديث، ويقدم هذا الجسر مشهد جميل تكلمه صخور الجرانيت المتناثرة على مجرى النهر وأوراق الشجر الخضراء.

شارك برأيك

%d مدونون معجبون بهذه:
العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت