Booking.com

على الرغم من كونها جزء من “ملاهي براتر” في مدينة فيينا بالنمسا , إلا أنها وضعت لنفسها مكانة كبرى كمزار سياحي مستقل يقصده السياح في فيينا, إنها عجلة فيريس العملاقة أو “ريزينارد فيينا ” كما يطلق عليها ايضا.

عجلة فيريس

64 متر هي أعلى نقطة تصل إليها عجلة فيريس، تمنحك مشاهدة ممتعة لمدينة فينا

يقصد تلك العجلة العديد من السيّاح والزوار في محاولة كسر الملل، علي الرغم من كونها تجربة مخيفة بعض الشئ, فتتوقف العجلة أثناء دورانها لعدة مرات قد تصل إلي أربعة مرات توقف في إرتفاعات مختلفة أعلاها 64 مترا ” الإرتفاع الفعلي للعجلة ” لكي تتيح للزوار الفرصة في إلتقاط بعض الصور التذكارية لتلك اللحظات في العجلة وكذلك التمتع بمشاهدة فيينا من الأعلي و إلتقاط الصور التي يودون تصويرها .
و تكاليف ركوب “العجلة” تتراوح بين 2.5 إلى 5 دولار للفرد الواحد بيد أن الدخول إلى ملاهي بارتر مجاني, و بعد أن تقضي وقتك مستمتعا في الأرجوحة, يمكنك أن تتناول الغذاء في مطعم شهير بالحديقة يطلق عليه إسم “إكس إكس إل”.
إنه حقا أمر ممتع أن تشاهد فيينا الساحرة من السماء في لقطات ستظل في ذاكرتك لفترات طويلة وأقل ماتوصف به أنها مذهلة.
يبلغ قطر هذه العجلة الضخمة التي تدار بسرعة 2.7 كيلومترا في الساعة , 60.96 مترا, أما الكبائن المغلقة الخاصة بها و البالغ عددها 15 فأبعادها , 5.4 م , 2.45 م , 2.65 م لكل من الطول والعرض والإرتفاع علي الترتيب.

عجلة فيريس

تتنوع تصاميم كبائن عجلة فيريس حسب الرغبة فيمكنك اجراء حفلة او اجتماع في كبينة كهذه

وتختلف تصميمات الكبائن من حيث شكل التصميم و محتويات الكبينة و نوعها, فمنها ما صمم علي أساس الكبائن الفخمة والتي صممت من اجل أن تسعد زوجتك بعشاء رومانسي فخم في جو مميز بسماء فيينا و الأخر إتسم بالطابع التاريخي وخاصة القرن التاسع عشر.
كما تصلح الكبائن الفخمة كذلك للمؤتمرات الصغيرة أو الحفلات المحدودة المدعوين, وكذلك كعشاء لفردين أو لتناول القهوة.

عجلة فيريس

بنيت العجلة لأول مرة عام 1897م في إحتفالية اليوبيل الذهبي للإمبراطور فرانز جوزيف

يذكر أن العجلة التي بنيت في المرة الأولى في 1897 في إحتفالية اليوبيل الذهبي للإمبراطور فرانز جوزيف, وشهدت حادثة غريبة بعد ذلك التاريخ بعام , تمثلت في شنق إحدى النمساويات نفسها وتدعى “ماري كيندل” خارج كابينة من كبائن العجلة أثناء إرتيادها لكي تنقل الصورة عن الفقر الذي تعاني منه البلاد أنذاك حسب تخيلها.
و شهد عام 1914 تصوير مشهد سينمائي علي قمة إحدي الكبائن ضمن فيلم سينمائي و كان عبارة عن سيدة تجلس علي حصان علي سطح الكبينة, قبل أن تم التوقيع علي قرار هدم العجلة بعامين بسبب الفقر و الأحوال الإقتصادية الصعبة التي كانت تعيشها البلاد , ولكنها ظلت باقية و لم تهدم رغم صدور القرار.

عجلة فيريس

صناع السينما الأمريكية في العشرينات صوروا لقطات مثيرة مع عجلة فيريس

و جذبت العجلة أنظار صناع السينما الأمريكية في العشرينات كمكان لتصوير المشاهد و اللقطات المثيرة في العديد من الأعمال , إلى أن إحترقت بالكامل في عام 1944، عام واحد كان كفيل لإعادة بناؤها و تم تشغيلها مجددا في 1947.
و مع دخول الألفية الجديدة, وبالتحديد في العام 2002 دخلت عجلة ” فيريس ” طورا جديدا من النمو و تم استعادة ثمان كبائن مسروقة, و بالتالي جذب زوار بطريقة مذهلة لتعرفهم علي تاريخ “براتر” والعجلة أثناء رحلة علي متنها، و إزدادت عمليات التطوير مع مرور الأيام لتبلغ ذروتها في عام 2008 لتصبح حاليا أحد أهم المعالم السياحية في النمسا.

إقرأ أيضا: المواصلات في فيينا ، الفنادق في فيينا، فيينا العرب المسافرون

[vsw id=”nZimaSlkCME” source=”youtube” width=”425″ height=”344″ autoplay=”no”]

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.