Booking.com

القرية التراثية بجازان هي مزيج رائع من تراث الماضي مع عراقة الحاضر، حيث تقف القرية بشموخ على كورنيش جازان الجنوبي لتجسد التنوع الثقافي والحضاري لمنطقة جازان.

القرية التراثية بجازان 2

يرجع تاريخ تأسيس القرية التراثية إلى عام 1429 هجرياً، حيث أُسست قرية مؤقتة ضمن فعاليات مهرجان جازان الشتوي الأول والتي لاقت إعجاب زوار المهرجان، الأمر الذي شجع على إنشاء مقرا دائما للقرية بأمر من  الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان آنذاك.

القرية التراثية بجازان 1

وبالفعل شرعت الجهات المعنية في بناء القرية التراثية في موقعها الحالي بالكورنيش الجنوبي لجازان على مساحة 7 آلاف متر مربع لتجمع في داخلها كل ثقافات وتاريخ وتراث وأفكار وحضارات وحتى جبال وهضاب مدن ومحافظات جازان، واصبحت مقرا دائما لمهرجان جازان الشتوي الذي ينطلق مع دخول الشتاء كل عام.

القرية التراثية بجازان

تقدم القرية لزوارها رحلة عبر الزمن إلى ماضي منطقة جازان، فمنذ دخولك من بوابة القرية تجد في استقبالك “البيت الجبلي” بطوابقه الثلاثة وبنائه الصلب وعمارته الملائمة للبيئة الجبلية التي قهرت عوامل التعرية الطبيعية.

وعند دخولك هذا البيت سوف تبهرك المعروضات الأثرية والمقتنيات المنزلية التي أحالت المنزل الجبلي إلى مركز تراثي يعرض الأدوات المستخدمة في الزراعة والطبخ ومختلف شئون الحياة اليومية.

البيت الجبلي

وعندما تتعمق أكثر في القرية سوف تجد “البيت التهامي” الذي يبرز بساطة الحياة التهامية وأناقتها من خلال شكله المخروطي وأصوات الأواني المعلقة بداخله.

البيت التهامي

وعلى بعد خطوات من البيت التهامي سوف يجذب انتباهك “البيت الفرساني” الذي يقع وسط البحر ويرتبط مع القرية تراثية بواسطة جسر، ويعد هذا البيت تجسيداً حياً للبيئة البحرية في جزيرة الفرسان حيث البحر واللؤلؤ والأصداف.

البيت الفرساني

في حين يوفر وسط القرية لمحة عن التجارة في السوق الشعبي القديم بمعروضاته الأثرية والتراثية والأواني التقليدية والنباتات العطرية، كما يساهم هذا السوق في دعم الحرف القديمة في المنطقة حيث يستقطب الحرفيين الذين يعرضون منتجاتهم.

القرية التراثية بجازان 6

وتركز القرية التراثية على إظهار مختلف الجوانب الثقافية لمنطقة جازان ومن أهمها الفنون الشعبية والألوان الفلكلورية، كما تقدم العديد من البرامج الثقافية التراثية للموروث الفني وبرامج خاصة للأطفال والشباب بالإضافة إلى برامج الإلقاء الشعري.

القرية التراثية بجازان 5

ذلك وتعد القرية التراثية بجازان تدوين حقيقي لسكان منطقة جازان القدامى الذين طوعوا موارد البيئة الطبيعية ليصنعوا بيوتا وأثاثا وأواني فتحولت جازان إلى حضارة شامخة، وقد جاءت القرية التراثية لتربط بين أجيال الماضي والحاضر أملا في مزيد من العمل والتطور.

القرية التراثية بجازان 3

وتسعى القرية التراثية بطابعها التقليدي الذي تفوح منه رائحة الماضي أن تكون متجددة كل عام لاستقبال زوار مهرجان جازان الشتوي، وقد لاقت القرية  اقبالا كبيرا للزوار خلال الاعوام الماضية من اجل الاستمتاع بالتراث والمطبخ والتسوق.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.