Booking.com

يستضيف متحف العلوم في العاصمة البريطانية لندن الكبسولة التي استخدمت قبل حوالي عامين في عملية إنقاذ 33 عاملاً احتجزوا في أحد مناجم تشيلي لمدة 69 يوماً في قصة شغلت تشيلي والعالم.

تعود القصة إلى الخامس من أغسطس عام 2010 حين انهار جزء من منجم سان خوسيه للذهب والنحاس في صحراء اتاكاما في شمال تشيلي، واحُتجز 33 عامل تتراوح أعمارهم بين 18 و63 عام على عمق 701 متراً تحت سطح الأرض.

كبسولة إنقاذ عمال المنجم في تشيلي

أحد العمال أثناء خروجه بعد عشرة أسابيع تحت سطح الأرض

وقد نجح مهندسون من البحرية التشيلية في صنع الكبسولة سُميت فينيكس أو (العنقاء 2) رمزاً للطائر الأسطوري الذي يخرج من الرماد، وتزن الكبسولة 460 كيلوجرام، ويبلغ طولها 3.9 متر، وبعرض 45 سنتيمتر تقريباً. ونجحوا بواسطتها في إنقاذ العمال أمام كاميرات المحطات التلفزيونية ومتابعة ملايين المشاهدين حول العالم للحدث الاستثنائي وعملية إنقاذ وُصفت بالمعجزة.

وصُممت الكبسولة بحيث تحتوي على هواء غني بالأوكسجين يكفي لرحلة تستغرق عشرين دقيقة إلى السطح، ولا يزيد اتساعها عن عرض كتفي رجل واحد. وتم إنقاذ جميع العمال في 14 أكتوبر 2010 دون إصابة واحدة، وخرج كل منهم وسط احتفالات من أهالي العمال وعدد كبير من الناس إلى جانب الرئيس التشيلي سيبستيان بينيرا والعديد من المسؤولين ومتابعة الملايين. وقد عُرضت في عدة أماكن من قبل منها أمام القصر الرئاسي في سانتياجو، وفي متحف أتاكاما في تشيلي.

كبسولة إنقاذ عمال المنجم في تشيلي

تُعرض كبسولة إنقاذ عمال المنجم في تشيلي في متحف العلوم في لندن

وتقول كاترينا نيلسون من متحف العلوم، حيث تُعرض الكبسولة حتى 13 مايو القادم: “نتذكر جميعاً اللحظة التي خرج فيها أول عامل إلى السطح بعدما ظل محتجزاً داخل المنجم قرابة عشرة أسابيع”، معربة عن أملها بالنجاح من خلال عرض الكبسولة في المتحف بتسليط الضوء على التحديات الهندسية والفنية التي واجهها فريق الإنقاذ خلال العملية الاستثنائية.

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تجارب الفنادق والمنتجعات على ايميلك
نحن على اطلاع دائم لأحدث الفنادق والمنتجعات والاخبار،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت