Booking.com

الاختلاف سمة من سمات البشر، ويشمل هذا الاختلاف كل شيء من المعتقدات الدينية وثقافات وعادات الشعوب المختلفة. ومن أهم هذه العادات؛ عادات التحية. وقد يضعنا جهلنا بعادات التحية في بلدٍ ما في موقف مجرح، و قد يفهم سكان هذا البلد تحيتنا علي أنها إهانة!

لذلك، ندعوكم في هذا المقال إلى جولة تشمل بعضاً من عادات التحية في عدد من بلاد العالم، فهيا بنا..

التحية بالمصافحة

المصافحة باليد أكثر طرق التحية انتشاراً في العالم

في الولايات المتحدة الأمريكية: تعتبر المصافحة باليد هي التحية المتعارف عليها في الولايات المتحدة الأمريكية، سواء بين الأصدقاء أو بين الأشخاص الذين لا يعرفون بعضهم البعض. أما تقبيل الخدين، فهو أمر غير مألوف بالمرة بين الرجال، كما أنه يعتبر إشارة جنسية تدل علي عدم الاستقامة، فحذار من التحية بتقبيل الخدين هناك!

في المملكة المتحدة: تكون التحية لفظية، باستخدام كلمة “Hello” عند لقاء الأصدقاء. وتكون التحية بالمصافحة باليد عند مقابلة شخص للمرة الأولى.أما تقبيل الخد، فيكون بين الرجال و النساء الذين تربطهم علاقة عاطفية أو علاقة صداقة، كما تشمل التحية بين صديقتين تقبيل الخد أيضاً.

في فرنسا: تكون التحية عن طريق مصافحة اليد و تقبيل الخدين، في بداية اللقاء وعند نهايته. و تشمل هذه التحية الأصدقاء و أحياناً الأغراب أيضاً.

في اليابان: يعتبر الانحناء هو الوسيلة الرئيسية للتحية، بدلاً من المصافحة والتقبيل.

في بلجيكا: بغض النظر عن جنس الأشخاص و مدي معرفة بعضهم بالآخر، يعتبر تقبيل خد واحد هو وسلية التحية الأساسية.

عادات التحية في اليابان

الانحناء وسيلة التحية الشائعة في اليابان

في الصين: تعتبر التحية بمصافحة اليد أو إمالة الرأس هي الوسيلة المتعارف عليها لتحية الآخرين.

في روسيا: تعتبر مصافحة اليد هي وسيلة التحية، كما يعتبر تقبيل الخدين بواقع ثلاث قبلات وسيلة لتحية الرجال للنساء، بالإضافة إلى تقبيل اليد.

في أرمينيا: قبلة علي الخد و حضن سريع، تلك هي وسيلة التحية الأساسية بين الاصدقاء و الأقارب في أرمينيا. بالإضافة إلى ذلك، فإنه من التقليدي أن تنتظر المرأة أن يمد الرجل يده للسلام أولاً لكي تصافحه، إلا أن هذا التقليد لم يعد متبعاً إلا قليلاً.

في تشيلي: بشكل عام، فإنه عند اللقاء لأول مرة، تتم التحية بمصافحة اليد. ولكن، قد تحيي السيدات بعضهم البعض عند أول لقاء عن طريق قبلة واحدة علي أحد الخدين. أما بين الأصدقاء، قتكون تحية الرجل للرجل عن طريق الحضن، ويحيي للمرأة بقبلة علي الخد. بينما تحيي السيدات بعضهن بقبلة علي الخد.

في فنلندا: المصافحة باليد هي الأساس عند مقابلة شخص لأول مرة، بينما تعتبر الأحضان و قبلات الخد وسيلة لتحية الاصدقاء والأقارب فقط.

عادات التحية في نيوزيلندا

ملامسة الأنوف وسيلة التحية في نيوزيلندا

في كوريا: ينحني الرجال أو يصافحون بعضهم البعض بالأيدي، بينما لا تصافح النساء بعضهن البعض عموماً.

في اليونان: يحل الضرب علي الظهر محل المصافحة، ليصبح هو وسيلة التحية الرئيسية.

في أسبانيا: مصافحة اليد هي وسيلة التحية بين الأغراب، بينما تقبيل الخدين هو وسيلة التحية بين الأصدقاء.

في الهند: عند لقاء الأغراب، تتم تحيتهم بمصافحة اليد. و بينما يعتبر التقبيل أمراً غير مقبول، يعتبر الانحناء علي القدم و لمسها هو الوسيلة الرئيسية للتعبير عن الاحترام و التبجيل.

في زامبيا: المصافحة باليد هي الأساس، بينما يحيي الاصدقاء بعضهم عن طريق ملامسة وثني الإبهام!

في نيوزيلندا: في المناطق الريفية، تعتبر وسيلة التحية هي ملامسة أنوف المحيين لبعضها، بينما يغمضان أعينهما.

في الإسكيمو: تكون التحية عن طريق ضرب رأس أو كتف الشخص الاًخر!

في بلاد التبت: تكون التحية بإخراج اللسان في مواجهة الشخص الاًخر!

في كمبوديا: تضم اليدان إلى بعضهما البعض؛ بحيث يستقران عند الصدر، وكلما ارتفعت اليدان إلى الأعلي كلما زاد احترامك للشخص الذي تحييه!

عادات التحية في كمبوديا

ضم اليدين ورفعهما لأعلى عادة التحية في كمبوديا

في الجابون: مصافحة اليد هي الأساس عند تحية الاصدقاء، يصافح الشخص يد صديقه بكلتا يديه، مما يدل علي قربه منه!

وبشكل عام، فإن مصافحة اليد هي الوسيلة الاكثر انتشاراً لتحية الآخرين، ولكن يجب علينا أن نحذر من استخدام أي إشارات باليد، لأنها قد تكون ذات معاني جيدة في بلادنا، بينما تعتبر إهانة في بلاد اخري؛ فمثلاً، الإشارة باليد إلى اليمين واليسار، و التي تعني مرحباً أو إلى اللقاء، فإنها تعني “تعالى إلى هنا” في الهند، بينما تعني “لا” في بعض الدول الأوروبية، واليابان وبعض دول أمريكا اللاتينية.

كما أن الاشارة مباشرة إلى شخص أو شيء، والتي تهدف إلى لفت الانتباه إلى ذلك الشخص أو ذاك الشيء، فإنها تعتبر سلوكاً غير مهذب في بعض دول أوروبا، بإلاضافة إلى الصين واليابان. أما في بعض الدول الافريقية، فإن تلك الاشارة تستخدم مع الجماد فقط.

لذلك، يجب علينا أن ننتبه عند استخدام إشارات اليدين؛ فقد تحمل حركاتنا الجسمانية وحركات أيدينا إهانات أشد فظاعة من الإهانات اللفظية!

مع تمنياني لكم برحلات سعيدة و بعيدة عن المواقف المحرجة 🙂

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.