Booking.com

يدرك المسافرون جواً ما قد يواجههم من مفاجآت كازدحام المطارات وتأجيل الرحلات وفقدان الأمتعة، لكنهم يتمنون في النهاية الجلوس في مقعدهم لقضاء الرحلة إلى وجهتهم، لكن يبدو أن هذه الأمنية لا تتحقق دوماً؛ ففي سابقة ربما تكون الأولى أمضى مسافر أمريكي رحلة استغرقت نحو سبع ساعات واقفاً على قدميه.

وحسب ما ذكر موقع New York Daily News، قضى الأمريكي آرثر بيركويتز، والبالغ من العمر 57 عام، رحلته بدون توقف من مدينة أنكوراج في ألاسكا إلى ولاية فيلادلفيا على متن طائرة للخطوط الجوية الأمريكية ” “US Airwaysواقفاً على قدميه، كما لم يربط حزام الأمان خلال الإقلاع والهبوط، مما يُعد انتهاكاً لقوانين الطيران وقواعد السلامة من منظمة النقل الجوي الدولي (الأياتا).

داخل طائرة
مسافر يمضي رحلته الجوية في سبع ساعات واقفاً على قدميه!

ويقول بيركويتز عن رحلته الغريبة، التي حدثت في يوليو الماضي، أنه صعد إلى الطائرة بشكل عادي وجلس في المقعد المُخصص له، وكان بجواره مقعد خالي، إلا أنه فُوجئ براكب بدين يصعد متأخراً ويجلس بجانبه، ليحتل نصف مقعده بعد رفع الفاصل بين المقعدين، مما أجبره على الجلوس على نصف المقعد فقط.

ويضيف أن جاره كان شديد الأدب واعتذر له مِراراً، إلا أنه لم يتمكن من الجلوس في المساحة الضيقة المُتبقية، فطلب نقله إلى مقعد آخر إلا أن جميع مقاعد الطائرة بكل درجاتها كانت ممتلئة عن آخرها، كما تمنع الطائرات جلوس المسافرين في حجرة الطاقم، مما اضطره أن يقضي رحلته الطويلة واقفاً في الطائرة، إلا أنه أجبر على الجلوس في تلك المساحة الضيقة أثناء الإقلاع والهبوط دون ربط حزام الأمان.

وبمجرد هبوط الطائرة سعى بيركويتز لتقديم شكوى، فعرضت عليه الخطوط الأمريكية قسيمة بقيمة 200 دولار كتعويض، لكن بيركويتز رأى أنه قليل مقارنةً بقيمة التذكرة البالغة 800 دولار، بجانب قوله أن دافعه من إثارة الموضوع هو دفع الشركة لمراجعة إجراءات السلامة لديها وليس الحصول على التعويض.

وتثير هذه الحادثة الحديث عن اتباع معايير السلامة في شركات الطيران، وعن سياساتها في حالة المسافرين من أصحاب الوزن الزائد، خصوصاً في الولايات المتحدة التي تتزايد فيها معدلات السمنة. وتقضي قواعد بعض الشركات كشركة “طيران جنوب غرب Southwest Airlines” الأمريكية بدفع المسافرين الذين لا تتناسب مقاساتهم مع مساحة مقاعد طائراتها على شراء تذكرة إضافية يستطيعون استردادها إذا كانت وُجدت مقاعد خالية على متن الرحلة.

في كل الأحوال فقد قضى آرثر بيركويتز رحلة جوية واقفاً على قدميه في الأجواء بدلاً من تمضية الوقت في مقعده في القراءة أو النوم أو الحديث مع جيران الرحلة! وهي مشكلة جديدة تُضاف إلى سوابق شركات الطيران.

[ad#Ghada648x60]

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت