Booking.com

الصحراء تعني للبعض صفاء ونقاء وفرصة للتأمل الهادئ، وبساطة الحياة، وأحياناً دروب غير واضحة تبدو بلا نهاية..، لكن ما يتفق عليه للجميع أن للصحراء جمالها الخاص وطابعها الفريد، الذي يصبغ أهلها ومحبوها بصبغة خاصة.. وصورة هذا الأسبوع من الصحراء المغربية من منطقة كثبان “عرق الشبي”.

كثبان "عرق الشبي"، صحراء مرزوكة ـ المغرب

مشهد ساحر لمنطقة “عرق الشبي” وقت غروب الشمس (3)

تقع كثبان “عرق الشبي” الرملية في صحراء مرزوكة جنوب شرق المغرب، على بعد نحو 50 كيلومتر من مدينتيّ أرفود والريصاني. وهي كثبان رملية تكونت بفعل الرياح مشكلة تلال متفاوتة الارتفاع والأشكال والألوان.

ترتفع كثبان “عرق الشبي” لنحو 150 متر على مساحة 22 كيلومتر مربع طولاً و5 كيلومتر عرضاً، في منظر يجعل المرء كأنه وسط بحر هائل وأمواج متلاطمة لكنها ذهبية اللون، وتجعل هذه الأمواج الفاتنة من مشهد الشمس في شروقها وغروبها شديد التميز والاختلاف عما ألفناه في حياة المدن والازدحام، مشهد تمتزج فيه أشعة الشمس الذهبية مع ألوان الرمال.

كل هذا الجمال جعل من المنطقة مقصداً للسائحين خصوصاً الأوربيين الباحثين عن بعض الهدوء والمفتونين بسحر الصحراء. وتنتشر في صحراء مرزوكة مساكن وخيام على الطراز التقليدي لإقامة الزوار، كما تعد المنطقة وجهة للعلاج من مرض الروماتيزم بالاستفادة من رمالها.

وهذه صور أخرى لكثبان “عرق الشبي” في الصحراء المغربية (لحجم أكبر اضغط على الصورة)

شاركوا معنا بصوركم لنشرها ضمن “صورة الأسبوع” على بريد: press@travelerpedia.net . وتابعوا صورنا يومياً في Twit Pic.

**المصادر: 1 ، 2 ، 3 ، 4

[ad#Ghada648x60]

شارك برأيك

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت