Booking.com

إذا كنت تفضّل أن تكون أول مَن يصعد على الطائرة أثناء السفر؛ فهناك دراسة جديدة تقول إن ذلك قد يكون سيئاً على صحتك، ويزيد من انتشار الأمراض المُعدية.. ولكن كيف؟

وحسب موقع “سي إن بي سي” بالعربية، تختار معظم خطوط الطيران اعتماد “صعود الركاب بحسب المنطقة والدرجة”؛ إذ يجلس ركاب الدرجة الأولى أولاً، وتتبعهم بعدُ الدرجاتُ التالية إلى أن تمتلئ الطائرة.

ولكن فريقاً من الباحثين بجامعة ولاية أريزونا الأمريكية يحذّر من أن ذلك قد يؤدي لانتقال العدوى بين المسافرين في حال كان أحدهم مصاباً بمرض معدٍ.

على سبيل المثال.. كيف يمكن لمرض مثل “الإيبولا” أن ينتشر إذا كان هناك شخص واحد فقط على متن الطائرات مصاباً به؟

إذا كان الشخص المصاب جالساً في الصف 18C؛ يتعين عليه المرور بـ18 صفاً ممتلئاً بالفعل بالركاب؛ الأمر الذي من شأنه أن يزيد من احتمالية انتشار مرض هذا الشخص لهؤلاء الركاب الذين قد مر بهم، ولآخرين من الركاب الذين تستمر الطائرات في استقبالهم.

في المقابل؛ يرجح الباحثون أن عملية تحميل الطائرة بركاب درجتين في آن واحد؛ بحيث تحمل نصف الطائرة من المقدمة، ونصفها من الخلف؛ من شأنها أن تكون أفضل؛ لأن ذلك سيخفّض احتكاك الركاب ببعضهم بنسبة 27%.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت