Booking.com

تنطلق فعاليات النسخة الثالثة من مهرجان المدام للتسوق في الرابع من يناير المقبل، والذي يعد الأول من نوعه في المنطقة الوسطى وتستمر حتى 12 من الشهر ذاته بمشاركة أكثر من 80 عارضاً ومحلاً تجارياً و15 ركناً للمأكولات.

وتستقبل فعاليات الحدث الزوار بدءاً من 4 عصراً حتى 10 ليلاً للاطلاع على ما يحتويه من معروضات الأسر المنتجة، والتي تتضمن الملابس والأحذية والعطور والبخور والمأكولات الشرقية المتنوعة والشعبية والحلويات.

وسيكون الجمهور على موعد يومي مع فعاليات تتضمن فقرات لفرقة المزيود الحربية ورقصات فلكلورية متنوعة تقدمها فرق سورية ولبنانية واسبانية وتركية ومصرية وأردنية وفلسطينية وغيرها، وهناك برامج للأطفال وركن لكبار السن.

وقد كشفت اللجنة المنظمة للحدث خلال مؤتمر صحافي نظمته في فندق راديسون بلو الشارقة عن تفاصيل المهرجان بحضور سالم معضد بن هويدن رئيس المجلس البلدي لمنطقة المدام، حيث قال: “إن المنطقة الوسطى تحظى باهتمام كبير، حيث باتت محط أنظار العديد من الفئات بسبب التطور العمراني المتسارع وحجم الاستثمارات التي تضخ فيها وذلك يعود لموقعها الاستراتيجي وطبيعتها الخلابة إضافة إلى نشاط الحركة السياحية في المنطقة التي توفر العديد من الإمكانيات لضمان بيئة استثمارية محفزة داعمة لقطاع الأعمال”.

وأكد هويدن حرص المجلس البلدي وبلدية المدام على التعاون والشراكة مع المؤسسات ووضعنا ضمن أولوياتنا الاستراتيجية دعم الفعاليات والأنشطة والمهرجانات التراثية والتسويقية والثقافية، بما يحقق رؤية الإمارة الباسمة وتوجهات قيادتها الحكيمة للمساهمة في تنشيط الحركة السياحية والاقتصادية بالمنطق.

لافتاً إلى أن المهرجان يأتي ضمن خططنا السنوية الرائدة لإسعاد سكان المنطقة وإدخال البهجة والسرور إلى قلوبهم إضافة إلى إبراز عادات وتقاليد المنطقة، مشيراً إلى أن الدورة الماضية كانت تستقطب يومياً نحو 700 زائر، كما تجذب المدام أفواجاً سياحية تتراوح بين 200 – 250 سيارة سفاري يومياً.

وقالت عفراء بو نواس الكتبي عضوة اللجنة المنظمة أن اللجنة قررت تسيير حافلات لنقل الزوار من وإلى المهرجان حيث سيتم تحديد أماكن وقوف الحافلات وخط سيرها.

 

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت