Booking.com

أكدت دراسة صادرة عن غرفة تجارة وصناعة دبي أن دولة الإمارات تحتل المركز الأول عالمياً في الإنفاق على السياحة الحلال بحجم إنفاق بلغ نحو 17.6 مليار دولار خلال العام 2017.

كما أنها استمرت في صدارة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث توفر أكثر بيئات العمل تنافسية للاستثمار في أنشطة السفر والسياحة، وجاهزية التكنولوجيا المتقدمة وتقديم أفضل البنى التحتية للنقل الجوي في العالم.

ويأتي إطلاق الدراسة بالتزامن مع انعقاد الدورة الرابعة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي التي تنظمها غرفة تجارة وصناعة دبي ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي بالتعاون مع وكالة تومسون رويترز كشريك استراتيجي، في الفترة ما بين 30 و31 أكتوبر من العام الجاري، تحت شعار “معاً لريادة المستقبل”.

وبينت الدراسة أنه بفضل ارتفاع نصيب الفرد من الدخل، تتصدر دول مجلس التعاون الخليجي صدارة قائمة مصادر السياح المسلمين، وذلك بناء على الإنفاق في الخارج، حيث جاءت السعودية والكويت في المركزين الثاني والثالث في القائمة بعد دولة الإمارات في حين استمرت منطقة جنوب شرق آسيا، بفضل توسع الطبقة الوسطى في الدول المكتظة بالسكان مثل أندونيسيا وماليزيا، في صدارة القائمة من حيث عدد المسافرين المسلمين.

وأشارت الدراسة إلى أنه من حيث مراعاة رغبات المسافرين المسلمين فقد جاءت الإمارات في المرتبة الثانية بعد ماليزيا وتقاسمتها مع أندونيسيا، وذلك حسب مؤشر السفر الحلال العالمي، في حين تبرز أنه وبناء على البيانات الصادرة عن مؤسسة “كريست ريتينغ” أن تقديرات الإنفاق في شريحة السفر الحلال حالياً تصل إلى 180 مليار دولار ويتوقع أن يبلغ 220 مليار دولار بحلول العام 2020، وذلك بعد تسجيل نمو سنوي تراكمي يقدر بنسبة 6.9% حيث تعتبر هذه النسبة أعلى من معدل النمو العالمي والذي يبلغ 4.3%.

كما توقعت الدراسة أن يحقق عدد المسافرين المسلمين نمواً من 131 مليون مسافر في الوقت الحالي، أو ما يشكل 10% من إجمالي السياح العالميين، إلى حوالي 156 مليون مسافر في أنحاء العالم بحلول عام 2020، وذلك بمعدل نمو سنوي تراكمي متوقع أن يبلغ 6%.

شارك برأيك

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت