Booking.com

أطلقت الاتحاد للطيران أولى رحلاتها المنتظمة بين أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وباكو عاصمة جمهورية أذربيجان، وذلك يوم أمس الجمعة الموافق 2 مارس 2018.

وقد انطلقت الرحلة الأولى “EY297” من أبوظبي أمس حاملة وفد خاص يضم دبلوماسيين وكبار الشخصيات وممثلين عن وسائل الإعلام، وأعضاء في الإدارة العليا للاتحاد للطيران، وعند وصولها إلى باكو، وتم استقبال الرحلة بتقليد إطلاق رشاشات المياه، تبعه رفع علمي دولتي الإمارات العربية المتحدة وجمهورية أذربيجان من نوافذ مقصورة قيادة الطائرة.

ويأتي إطلاق تلك الوجهة الجديدة، تلبية للطلب القوي والمتزايد على السفر بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية أذربيجان.

وستتم خدمة الرحلات الأسبوعية الثلاث عبر طائرة من طراز إيرباص A320 التي تتسع إلى 136 مقعدًا، والمرتبة وفق نظام الدرجتين لتحمل 16 مقعدًا في درجة رجال الأعمال و120 مقعدًا في الدرجة السياحية.

والجدير بالذكر أن أذربيجان توفر برنامج إعفاء من تأشيرات الدخول لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة منذ شهر نوفمبر 2015 وقامت بتوسعته في أوائل عام 2016 ليشمل دولاً أخرى من مجلس التعاون الخليجي.

مما ساهم في تدفق المسافرين من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي إلى الوجهة السياحية الصاعدة التي تقع في مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا، وتتيح لزوارها إمكانية الوصول إلى مساحات شاسعة من المناطق البكر والثقافات العريقة في القدم.

وتوفر الرحلات الجديدة التي يتم تشغيلها أيام الأربعاء والجمعة والسبت، مواعيد مثالية للضيوف المغادرين والواصلين إلى أبوظبي وباكو، كما يوفر الجدول المنتظم رحلات ربط مريحة مع شبكة الوجهات العالمية للاتحاد للطيران.

كذلك، أعلنت الاتحاد للطيران مؤخراً عن الشراكة بالرمز مع الخطوط الجوية الأذربيجانية حيث تحمل طائرات الاتحاد للطيران حالياً رمز J2 الخاص بالخطوط الجوية الأذربيجانية على خط أبوظبي- باكو.

بموجب هذه الاتفاقية، سيتمكن المسافرون على متن الخطوط الجوية الأذربيجانية من الحجز على متن رحلات المشاركة بالرمز من وإلى أبوظبي والسفر إلى مختلف أنحاء العالم بفضل شبكة الوجهات العالمية الواسعة للاتحاد للطيران.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت