Booking.com

كشفت الاتحاد للطيران عن قائمة رحلاتها المحدثة التي تنوي تشغيلها إلى أمريكا الشمالية خلال شهر يوليو الجاري وأغسطس المقبل لترتفع من 4 إلى نحو 5 وجهات، وبذلك ترتفع الوجهات التي تخدمها الناقلة إلى 59 وجهة خلال شهري يوليو وأغسطس.

وقد أضافت الاتحاد للطيران وجهة لوس أنجلوس إلى قائمة رحلات ذهاب يومي 21 و28 يوليو فقط. وأوضح المتحدث أن لوس أنجلوس تأتي إلى جانب كل من شيكاغو ونيويورك وتورنتو، إضافة إلى واشنطن العاصمة التي ستبدأ الرحلات منها وإليها اعتباراً من 1 أغسطس.

وأكد متحدث باسم الناقلة أنه تمت الموافقة على هذه الرحلات من قبل حكومة الإمارات، في الوقت الذي تعمل فيه الناقلة على الاستئناف التدريجي لعملياتها التشغيلية عقب رفع الحظر على النقل الجوي من وإلى الدولة من قبل الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والهيئة العامة للطيران المدني، لكن يبقى السفر مرهوناً بتلبية جميع المتطلبات الصحية وشروط الدخول التي وضعتها السلطات الإماراتية والدول التي ينوون السفر إليها.

وفي سياق متصل، تستأنف الاتحاد للطيران، عدد محدود من رحلات الركاب الخاصة من أبوظبي إلى ومن 6 وجهات هندية، ويشمل هذا القرار سفر الأفراد المؤهلين فقط، وستُسيّر الشركة خدمة رحلات من أبوظبي إلى كل من بنغالورو وتشيناي وكوتشي ودلهي وحيدر أباد، ومومباي.

وينبغي أن يحمل المسافرون المؤهلون القادمون من الهند إلى أبوظبي، تصاريح الدخول الضرورية والموافق عليها من قبل حكومة أبوظبي. كما ينبغي على المسافرين إلى الهند التقيد بالإرشادات والتعليمات المحددة من قبل الحكومة الهندية”.

ونصحت الشركة المسافرون أيضاً بالوصول إلى مطار أبوظبي قبل أربع ساعات على الأقل من موعد مغادرة الرحلة للخضوع لفحص إلزامي سريع في مبنى المسافرين A1 قبل إتمام إجراءات سفرهم.

ويأتي قرار الناقلة الإماراتية بعد أيام منذ أن أفاد تقرير صحفي بأن الهند تمنع الطائرات الخاصة التي تديرها شركات مقرها الإمارات، من الهبوط في أراضيها، بعد أن قامت مؤخراً بمنع الناقلات الجوية التجارية الإماراتية من تسيير رحلات إجلاء الهنود إليها.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت