يعد الجناح المصري في القرية العالمية بدبى، الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، أحد أكثر الأجنحة روادا لما يضمه من تصميم بديع يحاكي أقدم الحضارات في العالم. 

الجناح يضم الكثير من المحلات التي تعرض الجلابيات المصرية بألوانها وزركشتها والملابس التقليدية

وصمم مدخل الجناح الضخم على شكل الهرم، بينما تظهر رسومات وحروف باللغة الهيروغليفية على الجوانب بشكل أخاذ نتيجة عكس الضوء عليها، وكأنها مقطوعة تعزف ألحانا من الماضي ولوحة فنية مضيئة من تاريخ الفراعنة تحاكي اللحظة.
وصمم الهرم من الزجاج، ليجمع بين عمارة الحاضر والماضي ويحفز الزائر للخوض في تجربة متجددة والتعرف على أشهر الصناعات المصرية والفنون التراثية المأخوذة عن التاريخ العريق للحضارة الفرعونية وكيف تطورت عبر الأزمنة.
ويستقطب الجناح أعدادا كبيرة من الزائرين، ليستمتعوا بأندر أنواع الفن وكتابة أسمائهم بالحروف الهيروغليفية مع إضافة الحكم أو العبارات على ورق البردى لأجمل الذكريات.
ويرتدي الفنانون في الجناح المصري الأزياء الفرعونية لإحساس يحمل الزوار عبر التاريخ، بينما يقدم فنان الرمال ألواحا بديعة أمام المارة تعبأ في الأشكال الفنية والزجاجات الشفافة تكتب بداخلها العبارات والأقوال والأسماء بألوان الرمل الذي يتم إحضاره خصيصا من مصر لأنه الأنسب للاستخدام في هذا النوع من الفن بفضل نعومته ونقاوته، بينما يتم صبغه بالألوان الخاصة التي يحرص الفنان على اختيارها وتحضيرها.
أجمل الهدايا التذكارية والأشكال المنحوتة وتماثيل للملكة نفرتيتي وأهرامات الجيزة والمسلات التذكارية المنقوشة بالحروف الهيروغليفية ونماذج من القطع الفنية الشهيرة تملأ الجناح، بالإضافة إلى الإكسسوارات والملابس القطنية الشهيرة.
وبما أن القطن المصري يتمتع بشهرة عالمية، فإن الجناح يضم الكثير من المحال التي تعرض “الجلابيات” المصرية بألوانها وزركشتها والملابس التقليدية والمفارش القطنية والبيجامات وملابس الأطفال المصنعة من أفخم أنواع القطن المصري.
وبما أن مصر كانت الأولى في ترسيخ بدايات الفن بأنواعه في الوطن العربي، فلا بد من الإستمتاع بالأغاني المصرية والموسيقى ومشاهدة العروض المسرحية والرقصات الفلكلورية على خشبة المسرح الخاص بالجناح المصري. مزيج موسيقي رائع بين الأغاني القديمة والجديدة، وأداء متفرد لعروض الدمى المصممة للأطفال بضع مرات في الأسبوع لترسم الإبتسامة على وجوههم. وتحاكي عروض الدمى أجمل أنواع الفلكلور المصري والحكايات الجميلة وحركات فنية لعروض يندر العثور عليها خارج أسوار القرية العالمية بفضل الأداء المحترف في حركات الدمى. ويبقى عرض التنورة من أجمل العروض المقدمة هذا الموسم، لوحة حيّه تجمع بين إيقاع الموسيقى التراثية والدوران السريع والأزياء الزاهية النابعة من صميم الفلكلور المصري.

ويضم الجناح هذا الموسم ايضاً معرضاً لنماذج من القطع الفنية والآثار الفرعونية تضم الحقب المختلفة تم إستقدامها من كافة انحاء العالم إلى القرية العالمية ليستمتع الزائر بتجربة ثقافية فنية.

وتعد القرية العالمية هي وجهة التسوق الثقافية والترفيه الأكثر شهرةً في المنطقة في أجواء خارجية مميزة، توفر لزوارها مجموعة مذهلة من المهرجانات حيث يجتمع العالم في مكان واحد. ستفتح وجهة الترفيه والتسوق أبوابها لمدة 161 يوم وسوف تستضيف 70 دولة مشاركة في 36 جناح للعرض من بينهم ثمانية جدد، كما ستضم أكثر من 50 لعبة، و26 مطعم يقدمون مأكولات من جميع أنحاء العالم.

من بين العروض المسلية سيتم تقديم عرض الهولوغرام الثلاثي الأبعاد، بالإضافة إلى السيرك الصيني، فنانين الأرجوحة، وعروض الحبل المشدود. عروض الشارع ستضم عروض إماراتية، رقصة الأسد، دائرة التطبيل وعرض النار. ستشمل العروض الثقافية: فرقة رقص من بوليوود، راقصين بولينيزيين، عروض لسكان استراليا الأصليين، وعروض أفريقية مع فنانين من غانا وغرب أفريقيا.

شارك برأيكإلغاء الرد