Booking.com

أبرمت شركة الخطوط الكويتية عقد تبادل مشترك مع الخطوط الجوية الملكية الأردنية لتولي خدمات المناولة الأرضية في مطار الكويت الدولي – مبنى الركاب رقم 1 (T1).

ويأتي ذلك في إطار سعي الخطوط الجوية الكويتية المتواصل لتوسيع نطاق خدمات المناولة المقدمة لشركات الطيران الأخرى العاملة في مطار الكويت الدولي وتبادل الخدمات مع الشركات الأخرى.

واحتفلت الخطوط الجوية الكويتية مع الخطوط الجوية الملكية الأردنية بتقديم خدمات المناولة الأرضية عبر أولى الرحلات التي انطلقت صباح أمس الأول (الجمعة) من مبنى الركاب رقم 1 (T1) متجهة إلى عمان.

ودشن الحفل مساعد مدير دائرة الخدمات الأرضية – مطار الكويت الدولي في الخطوط الجوية الكويتية مزيد المطيري، ومدير خدمات مطار الكويت الدولي في الملكية الأردنية محمد الخب، كما حضر الحفل عدد من المسؤولين في الكويتية والملكية الأردنية.

وتعليقًا على ذلك، قال فايز العنزي، مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام في الخطوط الجوية الكويتية: “إن تقدم الملكية خدمات المناولة الأرضية للخطوط الكويتية في مطار عمّان الدولي ، مهم للغاية في تعزيز أطر التعاون المشترك بين الطرفين والسعي نحو تطويرها في كل ما يخص قطاع الطيران ليعود بالمصلحة والفائدة على الخطوط الجوية الكويتية والخطوط الملكية الاردنية للوصول إلى تحقيق أهدافهم المرجوة”.

وأضاف: “الخطوط الجوية الكويتية تحرص كل الحرص على توفير جميع خدمات المناولة الأرضية المناسبة والمميزة وذات الكفاءة العالية لعملائها الكرام من شركات الطيران فضلاً عن توفير خدمات الأمن والسلامة للطائرة والركاب التي تعتبر إحدى أهم مبادئ الشركة التي تسعى دائماً إلى تحقيقها”.

وأشار، إلى أن الخطوط الجوية الكويتية تستخدم دائماً أحدث التقنيات والأجهزة المتطورة بما يتواكب مع مع أحدث ما يقدمه قطاع النقل الجوي التجاري ابتداء من إنهاء إجراءات سفر الركاب وتزويدهم ببطاقات الصعود إلى الطائرة وقبول أمتعتهم ثم تحميلها على الطائرة، وتقديم المساعدة للركاب من ذوي الاحتياجات الخاصة وتسهيل دخولهم إلى الطائرة عبر الممرات المخصصة لهم.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت