Booking.com

أعلنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن بدأ ترميم أربعة قصور تاريخية من خلال مركز التراث العمراني الوطني بعد أن تبرع بها ملاكها للهيئة إما بشكل دائم أو لفترات طويلة بهدف تحويلها إلى مراكز ثقافية وتراثية تقام فيها المتاحف المحلية، وتشهد الفعاليات التراثية المتعلقة بالمنطقة.

وتجري الهيئة حاليا العمل في المرحلة الثانية من ترميم قصر بن رقوش التاريخي في منطقة الباحة، والذي تم بناؤه عام 1249هـ ويتكون من خمسة منازل كبيرة بعضها يحتوي على ثلاثة أدوار، وذلك عقب توقيع الهيئة عقد اتفاقية مع المالك الذي قدم القصر دون مقابل لمدة 20 عاما على أن تقوم الهيئة بترميمه وتطويره.

وقد ركزت المرحلة الأولى من إعادة تأهيل القصر على أعمال الترميم الإنقاذي لمبنى الضيافة بالقصر، وتشمل حماية عناصر المبنى القائمة والمحافظة على سلامتها من الانهيار، إضافة إلى عمليات تدعيم الأساسات، وفك وإعادة تركيب الأسقف.

كما بدأت الهيئة أخيرا في ترميم قصر ثربان التاريخي الذي يقع في محافظة النماص، ويضم المشروع عددا من العناصر المعمارية التراثية.

منها متحف عن تاريخ النماص، ومطعم تراثي، وسوق الحرف والأسر المنتجة، والمسجد القديم، وتهيئة ساحات للاحتفالات، ويعد قصر ثربان من أهم المعالم التراثية والتاريخية في المنطقة بشكل عام.

ومن القصور التي يجري ترميمها قصر العسكر التاريخي بمدينة المجمعة الذي يعد من القصور التاريخية المهمة في المنطقة، ويقارب عمره الـ200عام ويحمل السمات النجدية القديمة في العمارة وهو أحد القصور المشهورة في المنطقة.

وشهدت الفترة الأخيرة انتهاء العمل من مراحل ترميم مبنى قصر الراشد التاريخي في مدينة القصب شمال غرب الرياض، والذي يعود تاريخه لأكثر من 60 عاما، وقد تبرعت به أسرة الراشد للهيئة بشكل دائم، وتجري الهيئة حاليا الدراسات المتعلقة بتشغيله.

شارك برأيك

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت