Booking.com

أعلن المتحف البريطاني عن استعداده لعرض القطع الأثرية المفقودة من المدينة الغارقة المعروفة باسم  أتلانتس مصر  للمرة الأولى، وذلك في شهر مايو العام 2017.

ويفتتح معرض المدن الغارقة العالم المصري المفقود الذي سيضمن هذه الكنوز الأثرية أبوابه من مايو حتى نوفمبر من العام المقبل، ويجمع بين قطع من أرشيف المتحف الخاص، بالإضافة إلى بعض القطع المستعارة من مصر والتي نادرا ما تسمح للقطع الأثرية أن تغادر بلادها.

وأوضح أنه سيتم عرض حوالي 300 قطعة أثرية ومعظمها تم استخراجها من تحت الأنقاض الغارقة، ويركز المعرض على المزج بين الثقافات في مدن دلتا النيل، خاصة التفاعل بين مصر واليونان القديمة.

وقد تمت استعادة التماثيل الضخمة والمجوهرات الذهبية والألواح الهيروغليفية التي تم اكتشافها صدفة عام 1996، وكان يخشى فقدانها إلى الأبد بعد غرقها في مياه دلتا النيل لأكثر من ألف عام.

واكتشف الغواصون هذه الكنوز في مصب نهر النيل وأمضوا ما يقرب من عقدين من الزمن في استخراجها من الأعماق، منذ بدء تجريف الأراضي، ليتمكنوا من إخراجها من هذا العمق.

وتنتمي هذه الكنوز إلى مدينتي هرقليون وكانوب وغيرها من المدن التي بنيت على الأرض المتحولة لدلتا النيل قبل أن تدفن تحت 3 أمتار من الطمي.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.