Booking.com

انطلقت الباخرة السياحية التابعة لشركة “فايكنغ كروزيس” ضمن أطول رحلة بحرية في العالم، مدتها 245 يوماً، تهدف إلى تسجيل رقم قياسي عالمي في موسوعة “غينيس” كأطول رحلة بحرية للركاب، حسب تقرير لشبكة “سي إن إن”.

وأبحرت سفينة “فايكنغ صن” التي تضم 930 ضيفاً، من مرفأ غرين ويتش في لندن يوم 31 أغسطس، وعلى طول الطريق، سيقضي الركاب لياليهم في نحو 23 مدينة، وتبدأ أسعار التذاكر على هذه السفينة من 93 ألف دولار أميركي للشخص الواحد.

وتشمل الرحلة التي تستمر ثمانية أشهر، والتي ستنتهي في لندن، التوقف في الدول الاسكندنافية ومنطقة البحر الكاريبي ووجهات في جميع أنحاء أميركا الجنوبية، وستبحر السفينة إلى جزر جنوب المحيط الهادي، تليها أستراليا وآسيا، قبل أن تعود إلى البحر المتوسط وأوروبا.

وتم بناء سفينة “فايكنغ صن” في عام 2017، ويبلغ طولها 745 قدماً، وتوفر 10 أماكن لتناول الطعام. وتحتوي جميع صالاتها البالغ عددها 465 على شرفات، وتشمل السفينة أيضاً حوض سباحة ومكتبات منظمة بعناية ومسرحاً يقدم عروضاً عالمية المستوى.

وقال تورستيان هايغن، رئيس شركة “فايكنغ كروزيس” في بيان له: “على مدار أكثر من 20 عاماً، نلتزم بربط المسافرين بتجارب غامرة ثقافياً تتيح لهم استكشاف العالم براحة”.

وأضاف: “تعتبر هذه الرحلة الأكثر شمولاً المتوفرة في هذا المجال، التي ستبحر بمسار هو ضعف طول مسارات الرحلات البحرية العالمية السابقة لدينا، يسرني أن أقدم تجربة فريدة من نوعها لضيوفنا”.

الجدير بالذكر أن اصطحاب الأطفال ممنوع على هذه الرحلة، حيث إنها محصورة فقط بالأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً وأكثر.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.