Booking.com

تعتبر الموسيقى الأفغانية التي تصدح في الجناح لغة يحاول من خلالها العازفون إدخال الفرحة على قلوب تحمل قسماتها العذبة ملامح واقعهم الذي مازال أبناؤه حبيسي ذكريات مؤلمة.

Global-Village جناح أفغانستان في القرية العالمية

“جناح أفغانستان” ينقل حضارة وتراث أفغانستان من خلال معروضاته خلال مهرجان التسوق

جناح أفغانستان به العديد من المميزات لعل أبرزها الرقصات التي تنشر السرور بين الحضور، وتملأ المنتجات الأفغانية محال الجناح التي تستقطب عدداً كبيراً من الزبائن، ويكمن السر في ذلك للجودة التي تمتاز بها، وتوافر أنواع كثيرة ومختلفة.

يحمل الجناح بعضا من ثقافتهم وعاداتهم وتاريخهم المملوء بالحروب، وسعى المشاركون إلى إعطاء صورة مغايرة عن الشعب الأفغاني لا تنفصل عن تراثه وماضيه العريق من خلال 50 محلاً تنوعت فيها البضائع الحريرية والملابس التقليدية التي تمثل فلكلور الشعب الأفغاني بتبايناته القبلية.

إضافة إلى معروضات الجلد الطبيعي والصوف والأواني الفخارية والتحف المعدنية والأدوات النحاسية التي توزعت بشكل كثيف فضلاً عن السجاد المصنوع يدويا الذي يفتخر بها شعب أفغانستان باعتباره الأفضل عالمياً.

أكد التجار الأفغان في الجناح إن مشاركتهم في القرية العالمية عاما بعد عام تعود عليهم بالفائدة الكبيرة للإقبال الشديد الذي تشهده من قبل الزوار من مختلف الجنسيات.

وقالوا إن الزوار يقبلون على شراء المنتجات بشكل كبير لما تتمتع به من شهرة عالمية وجودة عالية خصوصا السجاد المصنوع يدويا من الصوف، والزجاجات المطعمة بالفضة والأحجار الكريمة .

تميز الجناح الأفغانستاني في القرية العالمية خلال مهرجان دبي للتسوق العام الجاري بنقله حضارة وتراث أفغانستان من خلال المعروضات والمنتجات اليدوية التي أبدعتها أيدي الحرفيين وغيرهما من المناطق والمدن.

يقول جعفيد صاحب محل يأخذ الجناح الأفغانستاني في القرية العالمية بدبي زائره في جولة عبر تاريخ هذا البلد، ويعرفه بتراثه وفنونه العريقة.

وتتنوع معروضات الجناح بين قطع الديكور المميزة، والمزهريات والإكسسوارات اليدوية، والأزياء، والخلطات الأفغانستانية الخاصة بالجمال إذ يحمل تصميم الجناح بصمة معمارية خاصة تشعر الزائر بأنه يسير وسط أروقة ومنازل وأزقة وغيرها من المدن الجميلة .

ويحاكي محمد عيسى صاحب محل أن كل قطعة من المعروضات الأصالة، وتوحي بالبعد الثقافي والفني لما تحمله من لمسات يدوية وبراعة في التصميم.

وتعرض المزهريات التي قد يصل طول بعضها إلى مترين حاملة عراقة الإرث الذي تنحدر منه من نقش وعظم وقطع من المرجان والفضة العتيقة والأخشاب الأصلية.

ويقول عبيد صاحب محل نأمل بزيادة عدد زوار القرية العالمية للاستمتاع بزيارة الجناح وشراء المنتجات الأصلية المباعة فيه، ونحن نرحب بالجميع ونعدهم بأن نقدم لهم أفضل الأسعار.

وأضاف أننا نقدم عروضا متنوعة في المسرح الأمامي لبوابة الجناح لتجذب الزوار، وستكون عروضاً مميزة، وستشهد إقبالاً كبيراً.

وترى مهرة عرفان أن الجناح يزداد بالأزياء الأفغانستانية من الجلابية المصنعة من قماش “اللولان”، والقفطان والبشت بأنواعه إلى اللباس المصنع من قماش “الشعرة” ذي الخيوط الحريرية الممزوجة بالقطن، ولا تكتمل الأزياء الزاهية والتصاميم المميزة، وكذلك الخف المصنع باليد من الجلد الطبيعي.

أما إسماعيل يحيى زائر يؤكد انه جاء ليتذوق الطعام الأفغاني، وخاصة البرياني الأفغاني المميز، وقال كذلك إضافة إلى المأكولات والأكلات الشهيرة فإن المطبخ الأفغانستاني يتمتع بسيط واسع النطاق خصوصاً وسط محبي الحلويات والعسل.

يعرض في الجناح عدة أنوع من العسل، وتمتد أيادي الباعة لتقدم الضيافة للزائرين، وتجربة العسل الذي يلائم أذواقهم، وتتنوع أصناف العسل الذي يأتي معظمه من منطقة مشهد لتشمل الأنواع المطعمة بعصارة الأعشاب ورحيق الزهور.

وبما أنها هي أرض الزعفران والرمان واللوز والمكسرات فإن أجود أصناف الزعفران تسر الناظرين بفضل تدرجات ألوانه وفخامة عرضه وتعليبه إلى جانب أنواع السكر النباتي المخلط بالزعفران.

وتتوفر مجموعة كبيرة من أنواع الشوكولاتة المحشوة بالمكسرات ومنّ السما، وكثيرة هي الأصناف التي يدخل الزعفران في تركيبتها مثل توفي الزعفران.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.