Booking.com

شكّلت السياحة العائلية «الحصان الرابح» بين زوار دبي خلال عطلة عيد الفطر, وذلك في ضوء ما تتمتع به دولة الإمارات من مقومات جذب, وما توفره دبي من خيارات فندقية وترفيهية وخدمية رفيعة المستوى وعالية الجودة وواسعة التنوع لتلاقي تطلعات مختلف شرائح الزوار, وتتناسب مع الفئات العمرية كافة.

دبي

76 ألف سائح خلال 3 أيام أكثر من نصفهم خليجيون

وأفاد تقرير صادر عن المكتب الإعلامي لحكومة دبي أمس بأن بيانات الجهات المعنية بقطاع السفر والسياحة في الإمارة بينت أن مدينة دبي استأثرت بحصة ربما تكون الأكبر من التدفقات السياحية على مختلف الوجهات العربية خلال عطلة عيد الفطر محققة زيادة لافتة في أعداد الزائرين العرب والأجانب الذين اختاروا الإمارة وجهة لرحلاتهم خلال هذه الفترة مقارنة بأعداد زائري العام الماضي.

وأوضح التقرير أن الجانب الأكبر من السياحة الخارجية الوافدة إلى دبي خلال فترة العيد من دول الخليج العربية, وذلك نظراً للتقارب الجغرافي والتسهيلات الكبيرة التي تتيحها دولة الإمارات للزائرين الأشقاء عبر مختلف المنافذ البرية والبحرية والجوية فيما حققت أعداد الزائرين من بقية الدول العربية ارتفاعاً ملحوظاً مع زيادة القدرة التنافسية لدبي في قطاع السياحة في ضوء الرؤية الطموحة للإمارة نحو رفع معدل مساهمة القطاع في اقتصادها المحلي باستهداف زيادة التدفقات السياحية إليها من مختلف الأسواق العربية والعالمية, وصولاً إلى 20 مليون سائح بحلول عام 2020.

وتشير إحصاءات المنشآت الفندقية في دبي على اختلاف فئاتها إلى أن عدد ضيوفها خلال أيام عيد الفطر الثلاثة فقط بلغ تجاوز 76 ألف شخص.

ولفت التقرير إلى أن التدفق السياحي على دبي خلال فترة العيد اتسم بتنوع مصادره فقد أوضحت الإحصاءات الفندقية في الإمارة أن عدد السياح إلى دبي خلال فترة العيد بلغ حوالي 76 ألف سائح بينهم 42 ألفاً من دول مجلس التعاون الخليجي بينما بلغ عدد الزائرين من الدول الأوروبية أكثر من 13,5 ألف زائر, ومن منطقة آسيا ما يربو على 11,5 ألف سائح فيما تنوعت الأسواق السياحية التي وفد منها بقية الضيوف خلال الفترة ذاتها ما بين الولايات المتحدة الأميركية واستراليا وأفريقيا.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت