Booking.com

احتفلت شركة طيران الجزيرة بإطلاق أول رحلة لها إلى العاصمة الأوزبكية، طشقند، التي تُعد أيضاً أول خط رحلات يتم إطلاقه بين دولة الكويت وأوزبكستان، وستشغل الشركة الخط بواقع رحلتين أسبوعيا.

وحضر حفل التدشين أول رحلة كل من الرئيس التنفيذي لشركة طيران الجزيرة، روهيت راماشاندران، وقنصل سفارة جمهورية أوزبكستان، فاروق فاخابوف.

وعن إطلاق هذا الخط الجديد، قال راماشاندران: “نحن سعيدون بإطلاق رحلاتنا إلى هذه الوجهة الجديدة، إذ تدعم الرحلات إلى طشقند العلاقات التجارية المتنامية بين منطقة الشرق الأوسط وأوزبكستان، فيما تقدّم وجهة سياحية فريدة من نوعها يجب استكشافها، خاصة بعد أكثر من عام كان السفر خلاله محدوداً جداً”.

وتابع: “نحن على ثقة بأن أوزبكستان وكل ما تقدّمه من طبيعة متنوعة وثقافة غنية وتاريخاً طويلاً وأنشطة خارجية رائعة هي الوجهة المثالية لكل مسافر ورحّال يبحث عن أماكن جديدة للسياحة”.

من جانبه، قال قنصل سفارة جمهورية أوزبكستان، فاروق فاخابوف: “لا شك أن أوزبكستان بلد مميز يستحق الزيارة لما يقدّم من سياحة نوعية جديدة ومختلفة عن الوجهات المعتادة الأخرى، يمكن للزوار الاستمتاع بالأجواء الخارجية والمتاحف والهندسة المعمارية التي تحكي عن ثقافات وحضارات مضت، وطبعاً المأكولات المحلية اللذيذة والتفاعل مع ثقافة جديدة”.

وأضاف: “ولكن الأهم من ذلك، إن خط الرحلات الجديد يُعد فرصة لتنمية العلاقات التجارية وتعزيز تبادل المنتجات والخدمات الأوزبكية التي نحن على ثقة بأنها تضيف القيمة للأسواق المحلية؟ نشكر طيران الجزيرة على تمكينها من تحقيق ذلك ونتطلع إلى الترحيب بجميع المسافرين على أرض أوزبكستان”.

وكانت طيران الجزيرة أعلنت أنها قدمت طلباً إلى الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي بتشغيل 8 وجهات بداية من أول أغسطس المُقبل ومنها مصر، موضحة بأنها تستهدف الوجهات التي لا تتعدى مسافة الخمس ساعات ومنها أنطاليا وكييف.

وتشغل الجزيرة حاليًا أكثر من 35 وجهة، مشيرًا إلى أن الشركة افتتحت 10 وجهات جديدة خلال الجائحة، ومن المتوقع أن تصل وجهات الشركة خلال 3 سنوات مقبلة إلى 65 تخدمها 30 طائرة خلال 3 سنوات مقبلة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت