Booking.com

أعلنت شركة طيران ناس عبر حسابها الرسمي على منصة “تويتر”، عن بدء اختبارات القبول لبرنامج “طياري المستقبل” السعوديين، وذلك ضمن أكبر حملة توظيف من نوعها في المملكة لوظيفة مساعد طيار.

وقد أوضحت الشركة، أن عدد المتقدمين لبرنامج “طياري المستقبل” المخصص لتخريج السعوديين والسعوديات للعمل بوظيفة مساعد طيار وصل إلى أكثر من 1000 متقدم ومتقدمة، أجروا الاختبار النهائي للقبول يوم الأربعاء في العاصمة الرياض.

وكانت “طيران ناس” قد أعلنت مؤخرًا، عن فتح باب التقديم في برنامج “طياري المستقبل” لتخريج 100 مساعد طيار وذلك بعد تحقيقه نسبة توطين بلغت 100% لوظيفة مساعدي الطيارين.

شروط التقديم في البرنامج جاءت كالآتي:

– أن يكون المتقدم أو المتقدمة سعودي الجنسية.

– ألا يزيد عمره عن 37 عاماً، على أن يحمل شهادة اختبار كفاءة اللغة الإنجليزية من المستوى الرابع على الأقل، وشهادة طبية من الدرجة الأولى معتمدة من قبل هيئة الطيران المدني وسارية المفعول.

– أن يكون لدى المتقدمين والمتقدمات ساعات طيران تصل إلى 240 ساعة كحد أدنى، منها 25 للطائرات متعددة المحرك، و215 للطائرات ذات المحرك الواحد.

– أن يكونوا حاملين لرخصة الطيران المدني كطيار تجاري على الطائرات ذات المحركين على أن تشمل الطيران باستخدام أجهزة الملاحظة الجوية، أو رخصة طيران صادرة من مؤسسة طيران مسجلة كعضو في منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) مع اعتمادها من قبل الهيئة العامة للطيران المدني.
زيادة أعداد الخريجين خلال السنوات المقبلة

ومنذ تأسيسها في 2007م التزمت شركة “طيران ناس” بإطلاق برنامج “طياري المستقبل” كخطوة استراتيجية تؤكد اعتماد الناقل الجوي السعودي على أبناء المملكة، ويتميز البرنامج بالجمع بين الدراسة النظرية والعملية والتدريب الفعلي على قيادة الطائرات، ليتمكن الطالب بعد إكمال برنامجه التدريبي من قيادة الطائرات والعمل كمساعد طيار في “طيران ناس”.

وتطمح الشركة من خلال برنامجها “طياري المستقبل”، الذي تخرج منه قرابة 200 طيار حتى الآن، إلى زيادة أعداد الخريجين خلال السنوات المقبلة.

وجاء فتح باب التقديم في البرنامج بالتزامن مع رفع الشركة لطلبياتها من الطائرات الجديدة إلى 250 طائرة، وهي طلبيات ينتظر أن تولّد آلاف الوظائف المباشرة وغير المباشرة، لتلبية متطلبات الطواقم والترحيل والصيانة والخدمات الأرضية وغيرها.

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.