Booking.com

وقعت عطلات الطيران العماني وشركة السياحة الدولية السعودية مزود لخدمات السفر والسياحة منذ عام 1983م بالرياض، اتفاقية شراكة استراتيجية لتعزيز السياحة الداخلية في كل من المملكة والسلطنة، مما يحقق المزيد من فرص النمو في أهم الأسواق الرائدة على مستوى الشرق الأوسط.

وستحقق هذه الشراكة نقلة نوعية فيما يتعلق بتصميم مجموعة واسعة من البرامج السياحية والجولات والحزم الاستثنائية التي تجمع بين أفضل تجارب الضيافة والترفيه والسياحة على مستوى الشرق الاوسط.

وستساهم شركة السياحة الدولية السعودية بالشراكة مع عطلات الطيران العماني في توفير خدمات السفر والسياحة لاستيعاب الركاب المسافرين على متن الطيران العماني إلى المملكة العربية السعودية بهدف الزيارة والترفيه والاستثمار، وذلك وفقا لرؤية المملكة 2030.

وتستند الخطة الإستراتيجية للشراكة بين عطلات الطيران العماني وشركة السياحة الدولية السعودية في المملكة على تطبيق مزيد من الخدمات الترفيهية للمسافرين إلى المملكة على متن رحلات الطيران العماني بهدف توثيق أواصر التعاون بين البلدين الشقيقين، وتقديم العديد من خدمات السفر والسياحة المميزة.

وقال منذر بن يعقوب الشيخاني، مدير أول عطلات الطيران العماني، قائلاً: “ستعزز الشراكة بين عطلات الطيران العماني وشركة السياحة الدولية السعودية دون شك أواصر العلاقة الأخوية بين السلطنة وشقيقتها المملكة العربية السعودية”.

وتابع: “كما ستسهم في توفير المزيد من الخيارات لأولئك الضيوف المهتمين بباقات عطلات مخصصة وخدمات عطلات مبتكرة يتم من خلالها إبراز إمكانيات النمو السياحي الكبيرة في الوجهتين، مما سينعكس إيجاباً بفوائد ملموسة على اقتصاد البلدين، هذا وتتوافق هذه الشراكة المثمرة مع أهداف رؤية عمان 2040 وتوجهات رؤية المملكة 2030”.

ومن جانبه، قال سلطان بن سليمان سليمان، الرئيس التنفيذي لشركة السياحة الدولية السعودية: “إن الاتفاقية ستعزز التعاون الاستراتيجي مع نهج الابتكار الذي تتبعه الشركات في القطاع الخاص بالمملكة لتوسيع فرص الاستثمار عبر الأسواق في الدول الشقيقة، وذلك بهدف تطوير وتقديم سلسلة خدمات سياحية مميزة بكفاءة عالية في كلا السوقين السعودي والعُماني”.

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تجارب الفنادق والمنتجعات على ايميلك
نحن على اطلاع دائم لأحدث الفنادق والمنتجعات والاخبار،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت