Booking.com

كشف فندق ومنتجع راديسون بلو العين الستار عن إطلالته الجديدة بعد إخضاعه لمرحلة غير مسبوقة من التحديث، بحيث يستكمل تجديده للتعبير عن تراث تاريخي حافل وغني، حيث يعتبر هذا الفندق واحدا من المنتجعات البارزة في إمارة العين، ويصفه زواره بأيقونة الإبداع الفندقي.

وقد تم التخطيط لهذا التجديد لتلبية احتياجات الضيوف اليومية وراحة المسافرين، وكشف فندق ومنتجع راديسون بلو العين، عن بهو جديد مستوحى من تراث دولة الإمارات بتصميم داخلي دافئ بدرجات ألوان الأخضر الربيعي الساحر والأزرق السماوي الجذاب.

وتم افتتاح مقهى “بالم كورت” مع عرض قائمة جديدة، تشمل مجموعة متنوعة من المشروبات والمأكولات للنزلاء والضيوف، وهم يستمتعون بجمالية الأجواء في البهو الجديد.

وقد أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للفنادق بصفتها المالكة للفندق، خلال فصل الصيف الماضي، عن تجديد كامل لفندق ومنتجع راديسون بلو العين يشمل البهو، الغرف، الأجنحة والشاليهات  بالإضافة إلى المطاعم وذلك بهدف إعادة تأكيد تاريخ وموقع الفندق كواحد من منتجعات امارة العين الرائدة والفاخرة.

ويعد فندق ومنتجع راديسون بلو العين أول فندق عالمي تم إنشاؤه في الامارات العربية المتحدة. تم افتتاحه في سنة 1971 من قبل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لاستضافة كبار الشخصيات وحضور حفل زفافه، ويعتبر هذا الفندق العريق وجهة مثالية للمشاهير والعائلات الملكية أبرزها الملكة إليزابيث الثانية والملاكم الشهير محمد علي.

وبهذه المناسبة، قال السيد خالد أنيب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للفنادق: “نحن سعداء جدا أن فندق ومنتجع راديسون بلو العين خضع لهذا التحول الكبير، مع تخطيط مدروس مؤكدا أن الفندق  على مدار 50 سنة من تاريخه، يمثل أيقونة الإبداع في هذه المدينة النابضة بالحياة”.

وبدوره، قال  السيد تيم كوردن نائب رئيس مجموعة فنادق راديسون في  الشرق الأوسط وافريقيا: “نحن جد سعداء لاستكمال التجديد بفندق ومنتجع راديسون بلو العين والذي يمثل  معلما بارزا في امارة أبوظبي مؤكدا إن هذا التجديد سوف يجعل المسافر العصري يستمتع بهذا الموقع المميز “.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت