Booking.com

تقع قرية رجال ألمع جنوب غربي المملكة العربية السعودية تتبع محافظة عسير، وهي من القرى التي أولتها اليونيسكو اهتماماً خاصاً مؤخراً، لتميزها بمبانيها الحجرية ذات الطوابق العالية وتتسم بتراثها العريق.

وتتميز هذه القرية أنها كانت عبر تاريخها نقطة وصل بين مكة واليمن والشام والبحر الأحمر، لأنها تقع في موقع مميز بين مدينة أبها وعسير والدرب وقنا في المملكة العربية السعودية، ولأنها أيضاً تقع بين الجبال.

وقد بنى الألمعيون، أهلها، منازلهم فوقها من الأحجار الصلبة ومن الطين، فارتفعوا بمبانيهم لتصبح كالحصون والقلاع العريقة، كما هي مدينة شبام وصنعاء وغيرها من المدن اليمنية، لقربها منها، فباتت قرية رجال ألمع اليوم من أجمل الأمكنة التي تستطيع التجول فيها بمتعة مختلفة.

فليس من شبيه لها وأنت تمر في أزقتها التي تصعد بك وتنزل أمام ساحات منازلها الواسعة والمفروشة بالحصير الملون، وترى جدرانها المرسومة ونوافذها وأبوابها الخشبية، التي تشع بالألوان الهندسية المختلفة.

 

وكما هو الحال بالنسبة للأبراج الحجرية والمربعة مزخرفة بكتل من حجر الكوارتز الأقرب في دقته بلون السكر الأبيض، ألصقت بمهارة عالية وثقافة إبداعية تنم عن شخصيات أناس هذه القرية، الذين يمتازون بقوة محبتهم للجمال، خاصة في تلك الرسومات المنحوتة على الأبواب وثوب ألوانها، مقابل الحجر الداكن الذي يحيط بها، فالقطع الملونة النابضة بالحياة، لم تُرسم إلا من قبل الحرفيين المهرة من أهل القرية.

كما أن بعض المباني المختلفة تصبح في خدمة المكان وتضيف له ولمكانته الثقافية الكثير، لكننا يجب ألا نهمل دور فنانة القرية، فاطمة أبو قحاص، التي كان لها دور كبير في إدارة مشروعات فنونها أثناء النقش والتلوين من قبل أبناء القرية، لتبقى المرأة لها دورها الأهم والأجمل في تقديم الجمال.

يبقى وعي أهل المكان تجاه بلدتهم يلعب الدور الأساسي لرفع شأنه، كما أنه من الملاحظ، ورغم أن اسم القرية “رجال ألمعي” لكن نساء القرية لديهن الامتياز الأكبر والموهبة الأجمل في النقوش والفنون، فهن من يسهمن في بيوتهن وقصورهن في النقش، وهن من يتفردن بذلك لا الرجال.

وتضم قرية رجال ألمع ستون قصراً تم تشييدها عبر تاريخ القرية والمكان، بناها أهلها الذين جلبوا الحجارة من سفوح جبالهم، وبالتحديد في وادي سفح، والذي تطلب جهداً بشرياً كبيراً آنذاك، ورغم أن بعض القصور سقطت حجارتها، ولكنها رممت من جديد وبمحبة، لتبقى القرية حجرية البناء كما هي، بعد أن كانت ممراً طبيعياً للقادمين من اليمن والشام إلى مكة والمدينة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت