Booking.com

احتفل مطار الملك عبدالعزيز الدولي باليوم الوطني الثامن والخمسين لدولة الكويت الشقيقة، من خلال إقامة العديد من الفعاليات الوطنية في مختلف صالات المطار، وذلك بحضور مدير عام المطار عصام بن فؤاد نور، ومساعد القنصل العام لدولة الكويت محسن عبيد العجمي وعدد من المسؤولين في الجهات العاملة في المطار.

وقام نور والعجمي، باستقبال المسافرين القادمين عبر رحلات طيران الكويت في الصالة الشمالية، حيث تم ترديد النشيد الوطني الكويتي، وتم توزيع الورود والحلوى والهدايا على الركاب.

وعبر الجميع عن الفرحة بهذه المناسبة الوطنية السعيدة، كما تم توزيع الحلوى وأعلام السعودية والكويت على المسافرين، إضافة للإضاءات وبالونات وعبارات التهنئة المختلفة بهذه المناسبة، التي تعبرعن مدى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين.

كذلك احتفل مطار الملك فهد الدولي بذكرى اليوم الوطني الثامن والخمسين لدولة الكويت الشقيقة، حيث ازدانت أرجاء المطار بالأعلام الكويتية وازدهرت شاشات العرض بمختلف العبارات الترحيبية للأشقاء من أهل الكويت.

وقام منسوبو شركة مطارات الدمام بتوزيع باقات الورد للركاب القادمين من دولة الكويت إلى مطار الملك فهد الدولي على شركات الطيران الكويتية والسعودية، بمشاركة جميع القطاعات العاملة في المطار، للتعبير عن قوة التلاحم بين البلدين وشعبهما إذ يعد احتفال مطار الملك فهد الدولي جزءا من احتفالات المملكة باليوم الوطني الكويتي.

وقد خصصت شركة مطارات الدمام ركناً خاصاً لالتقاط الصور للمسافرين بجانب العلم الكويتي والذي حظي بإقبال كبير من رواد المطار، وقامت الشركة أيضاً بوضع بعض الأغاني الكويتية الوطنية لتتردد في جميع أركان المطار.

وفي سياق متصل، استقبلت شرطة أبوظبي الأشقاء الكويتيين القادمين إلى مطار أبوظبي الدولي بالورد وأعلام البلدين الشقيقين والحلوى، ابتهاجاً باليوم الوطني الثامن والخمسين لدولة الكويت الشقيقة، الذي يصادف اليوم 25 فبراير الجاري.

وشاركت شرطة أبوظبي الاشقاء الكويتيين القادمين عبر المطار فرحتهم وباركت لهم احتفالاتهم بهذه الذكرى الوطنية الغالية، متمنية لدولة الكويت الشقيقة دوام التقدم والرخاء والازدهار.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت