Booking.com

شهدت فعاليات مهرجان الظفرة البحري 2017، الذي أطلقته لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في الفترة من 20 حتى 29 إبريل الجاري، استعراضات العيالة واليولة وغيرها من الفنون الشعبية والتراثية، إضافة إلى أهازيج فرقة أبوظبي للفنون الشعبية على شاطئ مدينة المرفأ.

وأطلت فرقة أبوظبي للفنون الشعبية بفقراتها الشيقة على الجمهور بإطلالة متميزة، وبأهازيج سردت روايات وحكايات عن الثقافة والتراث والتقاليد الأصيلة لدولة الإمارات، حيث استعرضت لجمهور المهرجان باقة متنوعة من الفنون الفلكلورية والأدائية التقليدية الإماراتية، لترسم في مجملها لوحة فنية عالية تعطي صورة حقيقية وواقعية عن التراث الإماراتي، بما يحمله من كنوز وتراث موسيقي.

وتنوعت العروض التي قدمتها الفرقة، حيث حولت هذه العروض كورنيش المرفأ إلى واحة مزهرة بألوان الفنون والتراث الإماراتي، التي نجح أبناء الإمارات في عرضها في كافة المحافل التراثية المحلية، والعديد من المحافل الدولية لنقل هذا الجزء القيم من تراث الدولة اﻹماراتية.

وشهدت أمسيات مهرجان الظفرة البحري كرنفالات عائلية من خلال فعاليات وأنشطة قرية الطفل التي تقام ضمن فعاليات المهرجان بما تحتويه من ألعاب وأنشطة ترفيهية وثقافية وتراثية، وكذلك المسابقات التي شملت المرسم الحر والرسم على الوجه والعديد من الألعاب التراثية الموجهة للأطفال وأسرهم.

كما يلتقي في المهرجان نخبة من هواة ومحترفي السباقات المائية ضمن منافسات حماسية تشمل كرة القدم وكرة الطائرة الشاطئية، بالإضافة إلى نشاطات لكل أفراد العائلة، خاصة الأطفال الذين يمكنهم الاستمتاع مجانًا بالكثير من الألعاب المائية والفعاليات التراثية.

كما يتضمن مهرجان الظفرة البحري 2017 لزواره من الأطفال الذين يتوافدون مع أهلهم بعدد من الأنشطة والألعاب المميّزة مثل شد الحبال، التجديف، السباحة، الرسم، مسابقات المعلومات، عروض خفة اليد وغيرها، وللنساء أيضاً حصّة مهمة من أنشطة المهرجان منها مسابقات الطبخ، وعروض أزياء للفتيات والسيدات يوميًا.

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.