Booking.com

استقبل المتحف المصري الكبير أمس 778 قطعة أثرية جديدة تم نقلها من مخازن علي حسن وأبو الجود بالأقصر ومخازن مدينة إسنا تمهيدا لعرضها بالمتحف عند افتتاحه.

وصرح الدكتور طارق سيد توفيق المشرف العام على مشروع المتحف الكبير أن القطع الأثرية التي تم نقلها تعود لعصور مختلفة من الحضارة المصرية القديمة، وأغلبها يعود لعصر الدولة الحديثة.

وأضاف أن من بين القطع المنقولة تمثال كبير للملك امنحتب الثالث، والإله حورس من الجرانيت الوردي يزن حوالي 4 أطنان، والذي سيتم عرضه على الدرج العظيم بالمتحف، بالإضافة إلى عدد من قطع الفخار ومجموعة من التوابيت.

وقال عيسى زيدان مدير عام الترميم الأولي بالمتحف أنه تم إجراء أعمال الترميم الأولى للقطع الأثرية ذات الحالة الحرجة بالموقع قبل إجراء عمليات التغليف، والتي تتم على أحدث التقنيات المتعارف عليها في مجال تغليف الآثار.

وأشارا إلى أن كافة القطع الأثرية سيتم إيداعها بمعامل الترميم بالمتحف لإجراء أعمال الصيانة والترميم اللازمة لها، وهو التقليد المتبع لكل القطع الأثرية التي يتم نقلها للمتحف.

شارك برأيك

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت