Booking.com

تثير الإضرابات الراهنة لطياري “لوفتهانزا” قلقا إضافيا لأكبر شركة طيران في ألمانيا، وكان آخر هذه الإضرابات في مدينة ميونيخ، حيث اضطرت “لوفتهانزا” لإلغاء 140 رحلة من ميونيخ وإليها بسبب الإضراب والاستعانة بطيارين متطوعين لتنفيذ الرحلات الدولية.

لوفتهانزا

وتعتبر ميونيخ من المحطات الرئيسية في الطيران الألماني، حيث يربط مطارها الدولي بين عديد من مطارات العالم ويمثل أهمية خاصة لشركة لوفتهانزا، وقالت متحدثة باسم الشركة “إن الإضراب الذي بدأه الطيارون منذ أسبوعين على مراحل متفرقة سيكلفها نحو 77.6 مليون دولار”.

واضطرت الشركة التي تتخذ من مدينة كولونيا مقرا لها إلى إلغاء نحو 140 رحلة الأربعاء الماضي نتيجة الإضراب الذي أعلن عنه الطيارون العاملون على متن طائرات الشركة المتجهة إلى مطار ميونيخ، ولجأ الطيارون إلى هذا الإضراب لدعم زملائهم ضد خطط الشركة الجديدة بشأن التقاعد المبكر للطيارين.

وهذه هي المرة الثالثة خلال الأسبوعين الماضيين التي يلجأ فيها طيارو “لوفتهانزا” للإضراب عن العمل، ونفذ الطيارون إضرابا لمدة ثلاثة أيام في نيسان (أبريل) الماضي دعما لمطالبهم الخاصة بتحسين شروط التقاعد، وتسبب هذا الإضراب في خسائر قدرت آنذاك بنحو 77 مليار دولار أيضا.

وكان إضراب آخر للطيارين العاملين لدى شركة جيرمان وينجز المملوكة لشركة لوفتهانزا قد اضطر الشركة أيضا لإلغاء 116 رحلة داخلية.

وانتقد توماس كلور، المسؤول في شركة لوفتهانزا، هذا الإضراب في مطار ميونيخ بأنه لا يمكن القبول بأن تشل النقابات العمالية جميع أنشطة الشركة، واضطرت الشركة لإلغاء 218 رحلة من مطار فرانكفورت الأسبوع الماضي بسبب إضراب الطيارين.

من جهة أخرى أعلن متحدث باسم شركة الخطوط الجوية الألمانية “لوفتهانزا” أن كارستن شبور رئيس الشركة متفائل حيال معادوة “لوفتهانزا” تحقيق أرباح من رحلاتها في ألمانيا وأوروبا خلال العام المقبل.

وبحسب “الألمانية”، فقد عزا المتحدث هذه التوقعات إلى اعتزام “لوفتهانزا” تسيير عديد من هذه الرحلات عبر شركة “جيرمان وينجز” ذات التكلفة الأقل المملوكة لمجموعة لوفتهانزا، وكانت أكبر شركة طيران في ألمانيا اضطرت في حزيران (يونيو) الماضي إلى إجراء خفض كبير لأهدافها الخاصة بالأرباح خلال هذا العام والعام الجاري.

ويسعى طيارو الشركة البالغ عددهم نحو 5400 طيار يعملون لدى “لوفتهانزا” و”جيرمان وينجز” و”لوفتهانزا كارجو للشحن” لإقناع الشركة بالإبقاء على نظام التقاعد الحالي، الذي يسمح لهم بالتقاعد المبكر في سن 55 عاما مع الاستمرار في تقاضي جزء من رواتبهم، في حين تعتزم الشركة إلغاء هذا النظام بالنسبة للطيارين الذين يتم تعيينهم اعتبارا من عام 2014.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت