Booking.com

أعلنت “العربية للطيران” أمس عن تسيير ثلاث رحلات أسبوعية إلى مدينة شيتاغونغ في بنغلاديش انطلاقاً من مقرها الجديد في رأس الخيمة, وذلك ابتداءً من 2 سبتمبر المقبل, وتأتي هذه الخطوة في إطار حرص الشركة على تعزيز شبكة وجهاتها ولا سيما نحو الأسواق النامية.

العربية للطيران

“العربية للطيران” تسيّر 3 رحلات أسبوعية من رأس الخيمة إلى شيتاغونغ

وتعد شيتاغونغ ثاني أكبر المدن البنغالية بتعداد سكاني يصل إلى 6.5 ملايين نسمة, وتتميز بموقعها الساحلي الحيوي, ومع تسيير الرحلات الجديدة تصبح هذه المدينة الوجهة رقم 98 لـ«العربية للطيران» عالمياً, والثانية لها في بنغلاديش, وتقوم الشركة حالياً بتسيير 14 رحلة أسبوعياً إلى العاصمة البنغالية دكا.

وستنطلق رحلات الذهاب من مطار رأس الخيمة في تمام الساعة 01:35 أيام الأربعاء والجمعة والسبت لتصل إلى مطار شيتاغونغ عند الساعة 08:30 (بالتوقيت المحلي) أما رحلات العودة فتقلع من شيتاغونغ في تمام الساعة 21:20 أيام الثلاثاء والخميس والسبت لتصل إلى مطار رأس الخيمة في تمام الساعة 00:35 (في اليوم التالي).

وقال عادل علي الرئيس التنفيذي لمجموعة «العربية للطيران»: «يسرنا الإعلان عن خدمتنا الجديدة التي تربط مباشرة بين رأس الخيمة وشيتاغونغ حيث تتمتع «العربية للطيران» بحضور مميز في بنغلاديش منذ إطلاق رحلاتنا إليها عام 2007, وتأتي هذه الخطوة الحيوية في الوقت الذي يقترب فيه عدد وجهات «العربية للطيران» من حاجز الـ 100 وجهة حول العالم مما يزيد من أهمية تعزيز تواجدنا في واحدة من الأسواق المهمة».

وأضاف: «انطلاقاً من الطلب المتنامي على رحلاتنا الجوية التي تنفرد بمزاياها التي تضمن للعملاء إمكانية السفر إلى مجموعة واسعة من الوجهات بأسعار مناسبة فإننا على ثقة بأن «العربية للطيران» ستكون الخطوط الجوية المفضلة للمسافرين الذين يتنقلون بين بنغلاديش ودولة الإمارات بصورة شهرية».

وكانت «العربية للطيران» قد افتتحت خلال النصف الأول من العام الحالي ثاني مراكزها في الإمارات, والرابع عالمياً في مطار رأس الخيمة الدولي في أعقاب توقيع شراكة إستراتيجية طويلة الأمد مع دائرة الطيران المدني برأس الخيمة.

 

 

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت