Booking.com

أعلنت “الاتحاد للطيران” الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة عن تحقيق نمو يزيد على 10% من حيث عدد المسافرين وحمولة الشحن خلال النصف الأول من عام 2014 لتسجل بذلك أقوى أداء نصف سنوي لها على الإطلاق مع زيادة عائداتها الإجمالية إلى 3.2 مليار دولار أمريكي.

الاتحاد-للطيران

“الاتحاد للطيران” تسجل أقوى أداء نصف سنوي لها على الإطلاق مع زيادة عائداتها الإجمالية إلى 3.2 مليار دولار أمريكي

وقامت الشركة بنقل نحو 6.7 مليون مسافر خلال الفترة ما بين يناير ويونيو بزيادة 22% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي التي شهدت نقل حوالي 5.5 مليون مسافر.

وتمكن قسم الاتحاد للشحن من التفوق على المعدل العالمي حيث تولى نقل 268,713 طن من البضائع والطرود البريدية خلال النصف الأول بزيادة سنوية قدرها 25% لتسهم بنصيب كبير في إجمالي عائدات الشركة، وتمضي بخطى ثابتة نحو زيادة أعماله إلى مليار دولار أمريكي خلال عام 2014.

وجاءت هذه النتائج المدهشة بفضل النمو المتواصل الذي شهدته الاتحاد للطيران خلال الربع الثاني من عام 2014 حيث قامت الشركة بنقل 3.5 مليون مسافر و140,892 طن من البضائع والطرود البريدية بزيادة 25% لكلٍ منهما مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

وعقّب جيمس هوجن رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران بقوله: “في وقت يعاني قطاع الطيران العالمي من ارتفاع أسعار الوقود واحتدام المنافسة وتباطؤ أسواق الشحن نجحت الاتحاد للطيران في تحقيق نتائج قياسية لتنقل مزيداً من المسافرين والبضائع إلى وجهات أكثر على مستوى العالم اعتماداً على الأسطول الأكبر للشركة حتى الآن”.

وأضاف هوجن: “لدينا خطط طموحة للاستفادة من هذا الزخم في دفع مسيرة النمو نحو آفاق جديدة خلال النصف الثاني من عام 2014 حيث تعتزم الشركة إطلاق خمس وجهات جديدة ودخول طائراتنا من طراز آيرباص A380 وبوينغ 787 إلى الخدمة التي تسهم في دعم المكانة الرائدة للشركة على الصعيد العالمي”.

وتعود الزيادة في أعداد المسافرين وحركة الشحن إلى النمو السريع لشبكة الوجهات العالمية للاتحاد للطيران مع تشغيل 98 وجهة بنهاية عام النصف الأول من عام 2014 مقابل 92 وجهة خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت