Booking.com

نجحت طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية البريطانية في تجاوز الرقم القياسي لأسرع رحلة جوية دون سرعة الصوت بين نيويورك ولندن، حيث وصلت سرعتها القصوى إلى أكثر من 800 ميل في الساعة.

وقد حلقت طائرة من طراز “بوينغ 747” خلال المساء، ووصلت إلى وجهتها خلال 4 ساعات و56 دقيقة، بينما كانت العاصفة “كيارا” تسرع باتجاه المملكة المتحدة، وكانت الرحلة كانت تحلق بقوة أكبر من التيار النفاث المعتاد، إذ وصلت سرعة الرياح إلى 200 ميل في الساعة ودفعت الطائرة.

وهبطت الطائرة في مطار لندن هيثرو في تمام الساعة 4:43 صباحاً، أي قبل ساعتين تقريباً من الموعد المحدد، وكانت سرعتها القصوى خلال الرحلة 825 ميلاً في الساعة، وبهذا تسترد الخطوط الجوية البريطانية الآن لقب أسرع رحلة دون سرعة الصوت بين نيويورك ولندن لتتجاوز الخطوط الجوية النرويجية.

وكانت رحلة الخطوط الجوية البريطانية أسرع من رحلة طائرة فيرجين إيرباص A350 بدقيقة واحدة، والتي هبطت في مطار هيثرو بعد لحظات، كما تغلبت على طائرة فيرجن أخرى هبطت بعد نصف ساعة بثلاث دقائق.

وفازت جميع الرحلات الثلاث بشكل مريح على الرقم القياسي السابق البالغ 5 ساعات و13 دقيقة، الذي سجلته طائرة النرويجية في يناير عام 2018.

وعلى الرغم من أن طائرة الخطوط الجوية البريطانية كانت تحلق بشكل أسرع من سرعة الصوت، أي 767 ميلاً في الساعة، إلا أنها لم تكن لتخترق حاجز الصوت لأنها كانت مدفوعة بالهواء المحيط بها. وحتى عند السفر بسرعة تزيد عن 800 ميل في الساعة، كانت الطائرة تحلق بسرعة أقل بكثير من سرعة الصوت بالنسبة إلى الهواء المحيط به.

وقال متحدث باسم الخطوط الجوية البريطانية :”نحن دائماً نعطي الأولوية للسلامة على سجلات السرعة، ولكن الطيارين المدربين تدريباً عالياً استفادوا إلى أقصى حد من ظروف الطقس لإعادة المسافرين إلى لندن في وقت مبكر”.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت