Booking.com

أتمت الخطوط الجوية السعودية جاهزيتها لبدء خطتها التشغيلية لمرحلة عودة الحجاج إلى مناطقهم وبلدانهم، وذلك إعتبارا من بعد غد الإثنين 13 ذو الحجة الموافق 4 سبتمبر، حيث جندت كافة إمكاناتها البشرية والآلية في مجموعة شركاتها لخدمة ضيوف الرحمن في رحلات العودة بعد إتمام نسكهم.

وقد أكد المهندس صالح بن ناصر الجاسر مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية جاهزية “السعودية” لتفويج الحجاج، مؤكداً أن الشركة بكافة شركاتها وقطاعاتها على أهبة الاستعداد لبدء المرحلة الثانية من الخطة التشغيلية لحج هذا العام لإعادة ضيوف الرحمن إلى أكثر من 100 وجهة داخلية ودولية.

وذلك بعد نجاح المرحلة الأولى من الخطة لنقل الحجاج في رحلات القدوم، حيث تم نقل أكثر من 470 ألف حاج بزيادة تبلغ نسبتها 40% عن عدد الحجاج الذين تم نقلهم في حج العام الماضي.

وقد مثلت الزيادة الكبيرة في عدد الحجاج تحدياً للخطوط السعودية ونجحت بتوفيق الله ثم بجهود أبنائها المخلصين الذين يعملون في كافة المواقع لخدمة الضيوف على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع في اجتياز التحدي ونقل هذا العدد الكبير عبر 2300 رحلة خاصة بالحج إلى جانب الرحلات الداخلية والدولية المجدولة.

ونوه بأن الخطوط الجوية السعودية وفرت خدمات مميزة خلال مرحلة العودة لهذا العام، منها خدمة استلام العفش مسبقًا في مكة المكرمة لحجاج العديد من الدول قبل موعد السفر بوقت مناسب، ليتفرغ الحاج لأداء مناسك الحج، ويتجنب مشقة حمل العفش إلى المطارن ولتلافي أي تأخير أو تكدس في صالات المغادرة.

إضافة إلى تخصيص موظفين يعملون على مدار الساعة بواقع ثلاث نوبات يوميًّا، مهمتهم الرئيسية تفويج الحجاج بكل دقة من خلال التنسيق مع عمليات الخطوط السعودية في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة لضمان وصول الحجاج في المواعيد المحددة للرحلات.

كما أشاد الجاسر بالتعاون والتنسيق المشترك بين كافة القطاعات المعنية بنقل وخدمة ضيوف الرحمن لتفويج الحجاج في رحلات العودة، مؤكداً على تسخير الإمكانات لخدمة ضيوف الرحمن وتحقيق أفضل أداء خلال الأيام المقبلة التي تشهد ذروة التشغيل.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت