Booking.com

نجحت شركة الخطوط الجوية السنغافورية في إطلاق أطول رحلة طيران في العالم بين سنغافورة ونيويورك يوم الجمعة، حيث استمرت الرحلة قرابة 18 ساعة بدون أي محطة، وتتضمن لائحة وجبات تؤمن “الرفاهية” للمسافرين، ونظام إضاءة أفضل، إضافة إلى قائمة أفلام طويلة يمكن مشاهدتها.

وقد تناوب طياران ومساعدان على قيادة طائرة إيرباص للرحلات الطويلة “إيه.350-900 يو إل آر” التي اجتازت 16700 كيلومترا بين سنغافورة ونيويورك.

وفي الرحلة “إس كيو 22” لشركة “سنغابور إيرلاينز” التي أعلن إقلاعها عند الساعة 23,35 (15,35 بتوقيت غرينتش)، نقلت الطائرة 161 راكبا، بينهم 67 في درجة رجال الأعمال، و94 في الدرجة الاقتصادية الممتازة، في حين ليس هناك أي راكب في الدرجة الاقتصادية السياحية.

وتوزعت فترات عمل طاقم الطائرة، المؤلف من 13 شخصا، بحيث يتمكن كل موظف من الحصول على الحد الأدنى من الاستراحة القانونية، وهي أربع ساعات.

ووفرت الطائرة لركابها أفلام وبرامج تلفزيونية تصل مدتها الإجمالية إلى 1200 ساعة، أي ما يعادل سبعة أسابيع، ووجبات تتضمن أطباقا مختارة لتأمين “الرفاهية” في الجو.

ومن أجل تحسين التجربة وخفض التوتر الذي يمكن أن ينجم عن قضاء يوم كامل في الجو، صممت الطائرة ليكون سقفها مرتفع، ونوافذها أكبر، كما تم تجهيزها بإضاءة خاصة يفترض أن تحد من آثار اختلاف التوقيت عبر اللعب على الألوان.

وبهذه الرحلة تعود الحياة إلى خط تم إلغاؤه في 2013، وكانت طيران سنغافورة تسيّر هذا الخط قبل تسع سنوات باستخدام طائرة “إيه 340-500” بأربعة محركات، وكانت تستهلك كمية كبيرة من الوقود، قبل أن تغلق ذلك الخط في 2013 نظراً لارتفاع أسعار النفط الذي جعل تسيير هذا الخط غير مربح.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.