Booking.com

أعلنت شركتا الطيران العماني والخطوط الجوية التركية أنهما قامتا بمراجعة اتفاقية الرمز المشترك الموقعة بينهما سابقا.

وتضيف الخطوط الجوية التركية رمزها بموجب الاتفاقية المحدثة إلى رحلات الطيران العماني المتجهة إلى صلالة، فيما تضيف الطيران العماني رمزها إلى رحلات الخطوط الجوية التركية إلى روما وكوبنهاجن والجزائر.

وتتيح اتفاقية الرمز المشترك للمسافرين الاستفادة من المنتجات والخدمات المميزة التي يقدمها كل من الناقلين على متن رحلاتهما.

وبهذه المناسبة، علق عبدالعزيز الرئيسي، الرئيس التنفيذي للطيران العماني: “الطيران العماني سعيدة وفخورة بالتعاون مع الخطوط الجوية التركية، الناقل المعروف بشبكته العالمية، إنهم الشريك المثالي للطيران العماني التي تحقق سمعة طيبة بفضل تقديمها أعلى مستويات الراحة والفخامة والخدمات المميزة، فيما نتابع توسعنا عالميا، اتفاقيات الرمز المشترك المماثلة لهذه الاتفاقية تساعدنا على نشر أجنحتنا نحو وجهات جديدة وتجلب لنا المزيد من الشركاء والضيوف”.

وبوره، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للخطوط الجوية التركية بلال إكشي: “لطالما أسعدنا وجود رحلات الطيران العماني المباشرة إلى إسطنبول ضمن اتفاقية الرمز المشترك القائمة بيننا، والآن أصبحنا أكثر سعادة بتجديد هذه الاتفاقية لزيادة فرص السفر المتاحة للركاب عبر شبكاتنا”.

وتابع: “نعتقد أن هذا التحسين للرمز المشترك مع الطيران العماني سيفتح المجال للمزيد من فرص التعاون بين شركتي الطيران بالتزامن مع العلاقات المتنامية بين البلدين”.

وتتعاون الخطوط الجوية التركية مع الطيران العماني حاليا عبر رحلة يومية واحدة على مسار مسقط- إسطنبول بموجب اتفاقية الرمز المشترك المتبادلة، وجدول مواعيد هذه الرحلات مصمم لتكمل بعضها البعض، عبر توفير رحلة عودة في نفس اليوم من مسقط وإسطنبول، كما توفر رحلات ربط ملائمة لكلا المطارين عبر شبكات شركتي الطيران.

وتطير الخطوط الجوية التركية، صاحبة العضوية في تحالف “ستار ألاينس”، إلى دول ووجهات دولية أكثر من أي خطوط جوية في العالم، حيث تصل حاليا إلى 306 مدن في 124 بلدا حول العالم، تتنوع بين 49 وجهة محلية و257 وجهة دولية.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت